فصائل “الحر” تصد محاولة قوات الأسد التقدم قرب كنسبا

LATAKIA_SYRIA_KANSABBA.jpg

مقاتلو المعارضة على جبهة قلعة شلف - 16 تموز (أرشيف عنب بلدي)

صدت فصائل “الجيش” الحر العاملة في ريف اللاذقية، محاولة قوات الأسد التقدم إلى قلعة شلّف قرب كنسبا ظهر اليوم، الجمعة 5 آب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف اللاذقية أن المعارك ما زالت مستمرة حتى لحظة إعداد التقرير، مشيرًا إلى معارك تحاول خلالها القوات التقدم في محيط قرية وقلعة شلّف بهدف التقدم إلى بلدة كنسبا.

محاولة قوات الأسد والميليشيات الرديفة جاءت بعد تمهيد مدفعي وصاروخي وصفه المراسل بـ”العنيف”، لافتًا إلى أن المنطقة تعرضت حتى اللحظة إلى أكثر من ثماني غارات استهدفت محيط كنسبا.

وقال المراسل، الذي يرافق الفصائل في معاركها، إن القوات لم تحرز أي تقدم، بينما  أعلنت حركة “أحرار الشام الإسلامية” مقتل وجرح 20 جنديًا على الأقل خلال المعارك قرب شلف في جبل الأكراد.

وتخوض فصائل “الجيش الحر”، معارك ضد قوات الأسد في ريف اللاذقية حتى اليوم، وكانت تقدمت تموز الماضي خلال معركة أطلقت عليها اسم “اليرموك”، واستعادت السيطرة على بلدة كنسبا الاستراتيجية وعدة نقاط أخرى.

وخسرت الفصائل عددًا من قيادييها وأبرزهم قائد الفرقة “الثانية الساحلية”، رياض قره بجق، الذي توفي أمس الخميس داخل إحدى المستشفيات التركية في مدينة أضنة، عقب إصابة تعرض لها إثر القصف على مقر الفرقة في جبل التركمان قبل أسبوع.

تابعنا على تويتر


Top