قوات الأسد تستهدف سيارة زفاف في درعا.. والإعلام الموالي يحرّف الحادثة

rtgty5hyut67yggfve.jpg

السيارة التي استهدفتها قوات الأسد على طريق طفس اليادودة- السبت 6 آب (تجمع أحرار حوران)

لقي أربعة أشخاص من عائلة واحدة حتفهم، وأصيب آخرون، جراء استهداف مباشر لسيارات زفاف كانت تقلهم في ريف درعا، أمس السبت 6 آب.

الإعلام الرسمي السوري نقل الحادثة على الشكل الآتي “وحدات من الجيش السوري تنفذ كمينًا محكمًا على طريق طفس- اليادودة بريف درعا الغربي، ما أدى إلى تدمير سيارتين وثلاث دراجات نارية، ومقتل وإصابة عدد من المسلحين بينهم متزعمون”.

إلا أن مراسل عنب بلدي في درعا، أوضح أنّ ما تم استهدافه هي سيارات زفاف كانت متجهة من بلدة اليادودة إلى بلدة طفس، لتقلّ عروسًا باتجاه منزلها الجديد، كما تقضي العادة في حوران.

استهدفت قوات الأسد أول سيارة بقذيفة أو صاروخ حراري، لتقتل عائلة من أربعة أفراد بينها طفل وسيدتين، ثم تم استهداف سيارة أخرى بقصف مدفعي على المنطقة، ما أدى إلى سقوط جرحى، الأمر الذي أكدته الصفحات الموالية في المحافظة.

واعتاد النظام السوري على تحريف وتضليل الرأي العام، بنقل الأحداث في سوريا بطريقة مغايرة، في تغطية على الجرائم والانتهاكات التي تنفذها قوات الأسد والميليشيات الرديفة بحق المدنيين، بحسب ما تتهمه منظمات حقوقية محلية ودولية.

تابعنا على تويتر


Top