“سوريا الديمقراطية” تحصر تنظيم “الدولة” في كيلومترٍ واحد شمال منبج

SDF_SYRIA_MANBIJ.jpg

مقاتل من "سوريا الديمقراطية" في منبج - 7 آب 2016 (Reuters)

تقدمت قوات “سوريا الديمقراطية” وسيطرت على المربع الأمني وسط مدينة منبج في ريف حلب الشرقي بالكامل اليوم، الاثنين 8 آب، بينما لم يتبق لتنظيم “الدولة” سوى أجزاء بسيطة يسطير عليها في المدينة.

وأفاد الناشط الحقوقي منيف الطائي، أن “سوريا الديمقراطية” تقدمت منذ مساء أمس في المدينة، عازيًا السبب إلى أن التنظيم أفرغ المنطقة وأحرق البيوت، على حد وصفه.

ورغم أن القوات سيطرت على المربع الأمني الذي يتوسط المدينة ويبعد حوالي 500 متر عن دوار الكرة الأرضية، ويضم المركز الثقافي سابقًا والأمن السياسي ومخفر الشرطة، إلا أن الطائي ابن مدينة منبج شكك في الأنباء التي تتوارد عن سيطرة “سوريا الديمقراطية” على الدوار والسوق في المنطقة.

ورجح الطائي، في حديثه إلى عنب بلدي، سقوط التنظيم خلال يومين، مشيرًا إلى أن المنطقة التي يسيطر عليها حاليًا محصورة فقط في منطقة “السرب” بين دوار الدلو ودوار طريق جرابلس (بمساحة كيلومتر مربع واحد تقريبًا) شمال منبج، مؤكدًا أن التنظيم يحتجز المدنيين هناك.

رفعت قوات “سوريا الديمقراطية” من نسبة سيطرتها على مدينة منبج، بعد تقدمها على حساب التنظيم على مدى الأيام القليلة الماضية، وتقدم قبل يومين في منطقة الصناعة شرقًا، وحارة الغنايم والفرن الآلي جنوبًا، إضافة إلى قرية المنكوبة شمال شرق المدينة، وجميع تلك المناطق غدت تحت سيطرتها.

وشهدت المدينة وريفها العديد من المجازر راح ضحيتها مئات المدنيين، وتتهم منظمات حقوقية قوات التحالف الدولي بتنفيذها.

كما لا يزال الآلاف عالقين داخل المدينة، بعد منع التنظيم خروج المدنيين إلى مناطق سيطرة القوات، وفق ناشطين من المنطقة.

وتقود قوات “سوريا الديمقراطية” و”المجلس العسكري لمنبج” المتحالف معها، معارك مستمرة ضد التنظيم منذ مطلع حزيران الماضي، بهدف طرده من المنطقة الواقعة شرق حلب.

تابعنا على تويتر


Top