للمرة الأولى.. تسجيل مصور يظهر جنودًا بريطانيين في سوريا

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) تسجيلًا مصورًا، مساء الاثنين 8 آب، قالت إنه لجنود بريطانيين يقاتلون ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

ويظهر التسجيل صورًا مموّهة الوجه (حماية لهوياتهم) لبعض الجنود البريطانيين على متن آليات ثقيلة، وذكرت الهيئة أنها في سوريا، موضحة أن عشرات الرجال رغم أنهم قليلون ولكنهم موجودون ويدعمون “جيش سوريا الجديد” في معبر التنف بشكل سري.

وظهر أحد قادة “جيش سوريا الجديد” ضمن التقرير في مقابلة مع معده، وقال “نتلقى الدعم من الأمريكيين والبريطانيين ونحصل على المعدات من قيادة التحالف الدولي وننسق معهم بشكل مباشر”.

وأكدت “BBC” أن الجنود دخلوا من الأردن لدعم وإدارة المعارك يخوضها “سوريا الجديد”، لافتةً إلى أن وزارة الدفاع البريطانية لم تعلق عقب انتشار الصور، على اعتبار أنها “لا تتحدث بشأن خططها وحول قواتها في سوريا”.

وكانت صحيفة “التايمز” البريطانية ذكرت، حزيران الماضي، أن عددًا من القوات الخاصة في الجيش البريطاني يقاتلون على الخطوط الأمامية في مواجهة التنظيم في سوريا.

وسيطر “جيش سوريا الجديد” على معبر وقرية التنف الحدودية مع العراق والأردن، مطلع العام الجاري، وتعرّض لهجمات متكررة من التنظيم، بالقذائف والسيارات المفخخة، آخرها كان منتصف أيار الماضي، حيث سعى التنظيم لاستعادة السيطرة على القرية، لكن محاولته لم تنجح.

وتعتبر الأردن حليفًا قويًا لبريطانيا، بينما تشير إحصائيات غير رسمية إلى أن الأراضي الأردنية تعتبر موطنًا لقرابة عشرة آلاف “جهادي”.

وتعرض مخيم التدريب في الأردن تموز الماضي للسرقة من قبل ملثمين تابعين للتنظيم، وعلى خلفية القضية طالب عضو في وزارة الدفاع البريطانية بتحقيق عاجل حول “كيفية إزالة المدى الممنوع الاقتراب منه قرب منطقة التدريب”، والتي تقع قرب مدينة العقبة.

وهي المرة الأولى التي يظهر جنود من القوات الخاصة البريطانية داخل سوريا، رغم أن تقارير غربية سابقة تحدثت عن وجود عشرات الجنود البريطانيين في الأردن لتدريب فصيل يتبع لقوات المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top