فصائل في المعارضة تستهدف أحياء درعا المحطة وتقتل مدنيين

DARRA_SYRIA_ALMAHATTA.jpg

إسعاف الجرحى في درعا المحطة - الثلاثاء 9 آب (الهلال الأحمر في درعا)

قتل مدنيان وأصيب أكثر من عشرة آخرين إثر قصف فصائل المعارضة أحياء درعا المحطة الخاضعة لسيطرة النظام صباح اليوم، الثلاثاء 9 آب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن قصفًا عشوائيًا طال حيي السبيل والمطار، مؤكدًا أن القذائف سقطت على منازل المدنيين ما تسبب بمقتل شخصين بينهما امرأة، وإصابة 12 شخصًا آخرين بينهم حالة حرجة.

وعقب القصف أصدرت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” في مدينة درعا، بيانًا حذّرت فيه جميع الفصائل العاملة في المنطقة الجنوبية من التعامل “مع أي هدف ضمن القطاعات التابعة لها دون التنسيق معها تحت طائلة المحاسبة”.

وأكدت أنها ستصادر سلاح من يخالف ما تحدثت به “لما يترتب عليه من أضرار على تنسيق عمليات الغرفة، وسقوط مدنيين نتيجة القصف العشوائي”.

وتوقع بعض ناشطي محافظة درعا مسؤولية طرفٍ آخر خارج غرفة العمليات عن القصف.

وليست المرة الأولى التي يقصف فيها “الجيش الحر” أحياء درعا المحطة بشكل عشوائي، إذ يوثق مكتب “توثيق الشهداء” في درعا بشكل أسبوعي ضحايا بين المدنيين في تلك المناطق.

ويأتي القصف عادة ردًا على مجازر تنفذها قوات الأسد في الأحياء المحررة داخل عدة قرى وبلدات في درعا، والتي غدت مسرحًا لقصف شبه يومي، وكان آخرها نهاية تموز الماضي، وقتل خلالها سبعة مدنيين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في درعا البلد.

تابعنا على تويتر


Top