حاضَر في مجلس الأمن ورفض اللجوء إلى أوروبا.. “منقذ الأطفال” شهيدًا في حلب

khaledharah-enabbaladi2016q08.jpg

الشهيد خالد حرح- من مؤسسة الدفاع المدني في حلب (فيس بوك)

نعت مؤسسة الدفاع المدني السورية، خالد حرح، أحد أبرز عناصر المؤسسة في مدينة حلب، والذي فارق الحياة إثر قصف لقوات الأسد على منطقة الراموسة أمس، الخميس 11 آب.

وكان حرح ورفاقه في الدفاع المدني يحاولون انتشال العالقين تحت الأنقاض قرب حي الراموسة، ظهر الخميس، حينما استهدفته صواريخ قوات الأسد، ما أدى إلى مقتله على الفور وإصابة مدير مركز الأنصاري، نجيب الفاخوري.

“منقذ الأطفال” هو الوصف الذي أطلق على حرح، بعد انتشار عدة تسجيلات مصورة تظهر نجاحه في إنقاذ أطفال ورضّع عالقين تحت الأنقاض، بعد الغارات الجوية على مدينة حلب.

شهرة حرح وإنسانيته وعمله منذ تأسيس الدفاع المدني في حلب قبل ثلاثة أعوام، كل ذلك دعا منظمة “ميدي” العالمية لدعوته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فحاضر تحت قبة مجلس الأمن الدولي في نيويورك، مقدمًا شرحًا عن الواقع الإنساني في أخطر مدن العالم، والمخاطر التي تواجه فريقه.

تلقّى حرح عدة عروض للتكريم في بلدان أوروبية، كما حصل على فرص للجوء مع عائلته إليها، لكنه رفض جميع العروض وآثر البقاء في حلب، مكملًا رسالته الإنسانية، بحسب مقربين منه.

خالد عمر حرح، من مواليد مدينة حلب كان يقطن في حي الشيخ سعيد، متزوج ولديه طفلتان، ويعدّ من مؤسسي الدفاع المدني في المحافظة.

تابعنا على تويتر


Top