مسؤول أممي: قلقون من قصف حلب بالكيماوي لكن لا نستطيع التأكد

df568.jpg

مصابون في مستشفى القدس في حلب بعد الهجوم (رويترز)

عبر نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، عن قلقه إزاء قصف مدينة حلب بالكيماوي، الأربعاء الماضي.

وقال حقي في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك اليوم، الجمعة 12 آب، “نحن قلقون إزاء تلك الأنباء لكننا لسنا في وضع يسمح لنا بالتأكد من مدى صحتها”، مؤكدًا أنه في حال تم التأكد فسوف يكون “جريمة حرب”.

وحول الهدنة المقترحة في حلب أوضح حقي أن المشاورات ما زالت متواصلة بشأن فرض هدنة لمدة 48 ساعة أسبوعيًا.

وكانت قوات الأسد قصفت حي الزبدية في حلب، مساء الأربعاء الماضي، ونقلت مصادر طبية لعنب بلدي أن مشفى القدس استقبل 70 حالة اختناق، بسبب ما يشتبه أنه غاز الكلور السام.

وإلى جانب الأمم المتحدة أعربت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان المتحدثة باسم خارجيتها، إليزابيت ترودو، عن قلقها جراء تعرض حلب لهجوم كيميائي.

وقالت ترودو “نحن نستعرض المعلومات التي تفيد باستخدام أسلحة كيميائية في حلب، ونأخذ هذه المعلومات على محمل الجد. وندين، كما فعلنا في الماضي”. مشيرًة إلى أنه في حال التأكد فإن هذا يشكل انتهاكًا لقرار مجلس الأمن الدولي.

الهجوم الكيميائي على حلب، لاقى ردودًا من مسؤولين وسياسيين عبروا عن تخوفهم، فمبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، قال أمس “إن هناك أدلة كثيرة على أن هجومًا بغاز الكلور وقع في حلب”.

وأوضح دي ميستورا أنه إذا تأكد استخدام الكيماوي “فستكون جريمة حرب، وعلى الجميع أخذ ذلك في الاعتبار”.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك ايرولت، عبر عن قلق بلاده حيال الهجوم وأكد أن فرنسا ستولي اهتمامًا بنتائج تحقيقات الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المتوقع إعلانها نهاية آب الجاري حول هجمات كيميائية محتملة في 2014 و2015.

تابعنا على تويتر


Top