أنت تحتاج إلى ممارسة الرياضة

أبرز تطبيقات الموبايل للياقة البدنية

Intervaltræning.jpg

تميم عبيدعنب بلدي

سباحة، مشي، سباق، تسلّق أو غيرها… هل تمارس الرياضة بانتظام، وتريد أن تستثمر هاتفك الذكي ليساعدك في تحسين أدائك بتمارينك اليومية؟ هذه تطبيقات مجانية وأساسية تساعدك في ذلك.

تطبيق “Google Fit”

هو البرنامج الرسمي من غوغل، يعمل على أجهزة أندرويد، ويعتبر رائدًا بين تطبيقات الصحة واللياقة البدنية المتوفرة حاليًا، إذ تستطيع بسهولة تتبع أي نشاط تمارسه، فعندما تمارس رياضة المشي أو الركض أو ركوب الدراجة على مدار اليوم، فإن التطبيق في هاتفك، أو ساعتك الذكية المزودة بنظام “Android Wear”، سيسجل هذه الأنشطة تلقائيًا.

يمكنّك البرنامج أيضًا من الحصول على إحصاءات فورية لأنشطة الركض والمشي وركوب الدراجة. ويسجل تطبيق “Google Fit” سرعتك، ومعدل خطواتك، ومسارك، ومدى تقدمك، وغير ذلك من الإحصاءات، حتى تظل متحمسًا باستمرار لتحقيق المزيد من الأهداف والإنجازات على المستوى الصحي.

لتحقيق أهدافك المتعلقة باللياقة البدنية يمكنك تحديدها استنادًا إلى الخطوات والوقت والمسافة والسعرات الحرارية التي تريد حرقها، كما يمكنك تلقي اقتراحات مخصصة ونصائح تدريبية لتحقيق الأهداف المرجوة من النشاط.

التطبيق يجمع معلومات من تطبيقات أخرى لتتبع اللياقة البدنية والتغذية والنوم والوزن ليعطيك تقريرًا صحيًا عن جسمك، وتستطيع تحميله في هاتفك أو في ساعتك الذكية.

تحميل التطبيق من الرابط: https://goo.gl/IdcvPa

S Health”

هو تطبيق اللياقة البدنية الرسمي من شركة سامسونج، يكون مثبتًا افتراضيًا في أجهزة الشركة كبرنامج أساسي، ويعمل بكامل ميزاته مع مقياس ضربات القلب المدمج بأجهزة سامسونج الحديثة.

تغطي الشركة الكثير من أساسيات الصحة واللياقة في هذا التطبيق، كما تسهل عملية تتبع نشاطك ومؤشر معدّل ضربات قلبك.

بمجرد تثبيت التطبيق على جهازك سيبدأ عدّاد الخطوات بالعمل ويعرض عدد خطواتك أثناء غلق الشاشة إن أردت، كما سيشير لعدد السعرات الحرارية التي حرقتها خلال اليوم، وتستطيع دائمًا مراجعة سجلك مع مرور الوقت.

يحتوي التطبيق عدة خيارات للتلائم مع نشاطك اليومي:

  • وضع التدريب الذي يراقب حالة الجري والمشي والدوران والتسلق، ويقوم بتتبع طريقك والمسافة التي قطعتها والسعرات الحرارية التي حرقتها أثناء التدريب.
  • كما يمكنك من التقاط صور أثناء التنقل وتشغيل الموسيقى دون أن تغلق التطبيق.
  • يعطيك بعد التدريب معلومات حول كم كانت سرعتك العادية والقصوى في الجري، وعدد الخطوات ومعدل تغيّر سرعة ضربات القلب.
  • إن قررت اتباع حمية غذائية، فإن “S Health” يتيح لك قسمًا مخصصًا لتتبع وجبات طعامك بانتظام، ويعطيك جدولك الغذائي حسب الساعة أواليوم أو حتى الشهر بأكمله.
  • أما إن أردت تخفيف وزنك فستحتاج لمراقبته من خلال القسم الخاص في التطبيق، وذلك بإدخال أرقام وزنك الحالي يدويًا ومتابعتها على مدار الشهر، لترى إن كنت في تقدم أو تراجع.
  • لا يتوقف التطبيق عند النوم، فيسجل بيانات نومك ويربطها ببياناتك السابقة.
  • وأخيرًا فإن التطبيق سيقوم مقام مدربك الرياضي الخاص، فهو يحثك للقيام بالتمارين في وقتها المخصص، ويرغب بها عن طريق جمع أهدافك وإنجازاتك ووضع تحديّات لك لتقوم بها.

تحميل التطبيق من الرابط https://goo.gl/jtQZaO

Apple Health”

أعلنت شركة “Apple” عن تطبيق “صحتي” المختص بالمجال الطبي في 2014، ومع كثرة تطبيقات اللياقة وقياس المؤشرات، عملت شركة “Apple” مع مجموعة “MAYO CLINIC” الطبية لتطوير هذا البرنامج.

التطبيق بأربعة أقسام رئيسية:

الهوية الطبية

تحتوي البيانات الرئيسية لصاحب الجهاز، مثل الاسم والعمر وتاريخ الميلاد والجنس والطول والوزن وفصيلة الدم، ومعلومات طبية حول إن كان لديه حساسية لأدوية معينة، وكذلك حالة الشخص من حيث التبرع بالأعضاء.

هذه المعلومات مهمة للغاية في حالات الطوارئ الطبية، فبمجرد وصول الشخص لأقسام الطوارئ، أو وصول المسعفين إليه، بإمكانهم معرفة بعض المعلومات الأولية والمهمة جدًا، ويستطيع الفريق الطبي من الوصول إلى هذه المعلومات بالدخول لشاشة الطوارئ من شاشة فتح القفل والضغط على “هوية طبية”.

البيانات الصحية

في هذا القسم يتم استعراض كافة البيانات الصحية المدخلة سواء يدويًا عن طريقك أو التي يسجلها التطبيق.

لوحة المعلومات

هي اللوحة الخاصة بعرض البيانات في أشكال برسوم بيانية واضحة، إما لمدة سنة أو شهر أو أسبوع أو في ذات اليوم، يستطيع من خلالها الشخص أو الطبيب متابعة تطور المؤشرات خلال فترات زمنية محددة.

المصادر

يقصد بها التطبيقات الإضافية التي تعد مصدرًا لتزويد التطبيق ببعض البيانات الإضافية، ولا يستطيع مستشعر “M7” جمعها والحصول عليها، كالمعلومات الغذائية والمؤشرات الحيوية للجسم، مثل درجة الحرارة وقياس ضغط الدم، وبعض البيانات التي تتلقاها تلك التطبيقات من أجهزة اللياقة والمستشعرات الخاصة التي تأتي معها، كجهاز قياس مستوى السكر في الدم الذي يعمل مع هواتف “آيفون”.

كل شخص يمكنه أن يستفيد من هذا التطبيق بمتابعة مستوى اللياقة لديه، أو متابعة كمية السعرات الحرارية ومقارنتها بكميات حرقها أثناء الراحة والنشاط، وبالتالي متابعة أدق للحميات الغذائية.

يتابع التطبيق عمله ليلًا فيقوم بمراقبة وتحليل معدل ساعات النوم، والاحتفاظ بنسخة رقمية من القياسات في حال الحاجة لها ومقارنتها مع القياسات في فترات سابقة.

تابعنا على تويتر


Top