المعارضة تضرب محورين في حلب وتؤمن طريق إمدادها

ahrar-alsham-aleppo-Syria.jpg

تفجير سيارة مفخخة مسيرة عن بعد لحركة "أحرار الشام" في جمعية الزهراء بحلب - 14 آب 2016 (أحرار الشام)

شنت فصائل المعارضة هجومين منفصلين في مدينة حلب، على محوري جمعية الزهراء شمالًا، ومعمل الإسمنت جنوبًا.

وأعلنت جبهة “فتح الشام”، المنضوية في غرفة عمليات “جيش الفتح”،السيطرة على أجزاء واسعة من معمل الإسمنت، والعمل على تمشيط ماتبقى منه، مساء اليوم، الأحد 14 آب.

وأفاد “الحزب الإسلامي التركستاني” أنه استحوذ على دبابة في المعمل، بينما تناقلت حسابات مناصرة للمعارضة أسر مجموعة من قوات الأسد، ومقتل قيادي في “حزب الله” اللبناني.

وأكّد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أن المعارضة كسرت الخطوط الدفاعية الرئيسية في منطقة المعمل، ولم يبقَ سوى جيوب متفرقة لمقاتلي الأسد.

ويعتبر المعمل واحدًا من كبرى ثكنات النظام السوري و”حزب الله” في المنطقة، وبالسيطرة عليه تؤمن المعارضة طريق الإمداد إلى الأحياء الشرقية في المدينة، بعد أن فكت الحصار عن أحيائها الشرقية، في 6 آب الجاري.

والمعمل متوقف عن العمل منذ مطلع الثورة السورية، بعدما كان ينتج قرابة ثلاثة آلاف طن.

إلى ذلك اقتحمت حركة “أحرار الشام” حي جمعة الزهراء شمال المدينة، بعد عملية بسيارة مفخخة داخله، إلا أن المراسل رجّح توقف العمليات فيه.

وكانت فصائل المعارضة أطلقت “محلمة حلب الكبرى” نهاية تموز الماضي، ونجحت بالسيطرة على مناطق واسعة جنوب حلب، لتفك الحصار عن الأحياء الشرقية، وسط تصريحات تفيد بأن المعركة مستمرة حتى السيطرة على كامل المدينة.

تابعنا على تويتر


Top