بان كي مون: الكارثة الإنسانية في حلب لم يسبق لها مثيل

Untitled-114.jpg

الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون (إنترنت)

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إنّ مدينة حلب تشهد “كارثة إنسانية” نتيجة تصاعد القتال، ومقتل عشرات المدنيين.

ودعا كي مون، الأمم المتحدة في تقريره الشهري أمس، الثلاثاء 16 آب، إلى تنفيذ وقف إنساني للأعمال القتالية لمدة 48 ساعة، ما يسمح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها.

واتّهم “جميع أطراف الصراع” بعدم الالتزام بحماية المدنيين، مضيفًا “القتال للسيطرة على الأرض والموارد يُباشر من خلال هجمات عشوائية على مناطق سكانية بما في ذلك من خلال استخدام البراميل المتفجرة وقتل مئات المدنيين ومن بينهم عشرات الأطفال”.

كما حثّ الأمين العام للأمم المتحدة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا إلى التوصل سريعًا لاتفاق هدنة، كون “الكارثة” في مدينة حلب “لم يسبق لها مثيل في أكثر من خمس سنوات من إراقة الدماء والمعاناة في الصراع السوري”.

وكان قصف النظام والطيران الروسي تسبب أمس بمقتل ما يزيد عن 50 مدنيًا في مدينة حلب، باستهداف أكثر من 20 حيّ من بينها الميسر، الجزماتي، المواصلات، قاضي عسكر، بستان القصر، المشهد، والراموسة.

واستخدمت روسيا أمس الأراضي الإيرانية كقاعدة لشن ضربات جوية ضد فصائل المعارضة السورية، للمرة الأولى، مستخدمة القاذفات بعيدة المدى.

تابعنا على تويتر


Top