هل يستفيد فلاحو سوريا من مشاريع الطاقة الشمسية؟

Untitled-313.jpg

استخراج المياه من أحد آبار دمشق باستخدام الطاقة الشمسية، نيسان 2016 (إنترنت)

توصلت وزارتا الكهرباء والإصلاح الزراعي في حكومة النظام السوري، اليوم، الخميس 18 آب، إلى اتفاقية للتعاون والتفاهم في مجال توعية الفلاحين بأهمية الطاقة الشمسية، لمنحهم القدرة على استخدامها.

ووقعت الوزارتان مذكرة تعاون لتنفيذ مشروع كهرضوئي باستطاعة 25 كيلوواط، يستفيد من الطاقة الشمسية في إنتاج الكهرباء، حسبما نقل موقع “الاقتصادي أون لان”.

كما تشمل المذكرة “تنفيذ مشاريع ريادية وتجريبية، ودراسات وبحوث علمية مشتركة، في مجال تطبيقات الطاقة المتجددة، واستخدام المخلفات الحيوانية والزراعية لإنتاج الغاز الحيوي وأنظمة ضخّ المياه بالطاقة الشمسية.

ويعاني قطاع الكهرباء في سوريا من تراجع كبير بسبب نقص إمكانيات النظام النفطية وصعوبة تشغيل المحطات بطاقة تكفي استهلاك المدن التي يسيطر عليها.

وزادت مشاريع توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية مؤخرًا في سوريا، إلا أنّ هذه المشاريع تصدم بعائق ارتفاع تكاليفها، وحاجتها إلى ميزانية عالية.

وأشار وزير الكهرباء في حكومة النظام، زهير خربوطلي، إلى أنّ “المركز الوطني لبحوث الطاقة” سيركب لواقط كهروضية، على سطح مبنى وزارة الزراعة بطاقة 40 ألف كيلو واط سنويًا، وبتكلفة 18 مليون ليرة.

وكانت وزارة الكهرباء أعلنت مؤخرًا عزمها إقامة مشروع توليد الطاقة الكهربائية، عبر نشر الألواح الشمسية على أسطح 335 مدرسة بدمشق، بهدف توليد 10 كيلو واط لكل مدرسة، إلا أن المشروع يحتاج خمسة أعوام ليتم تنفيذه.

تابعنا على تويتر


Top