داريا دون مستشفى.. الأسد أحرقها بالـ “نابالم”

أمست مدينة داريا غرب العاصمة دمشق دون مستشفىً ميداني تستقبل الضحايا والمصابين بشكل يومي، بعد إحراقها بالكامل ببراميل الـ “نابالم” فجر اليوم، الجمعة 19 آب، لتزيد من معاناة محاصريها.

وذكر المجلس المحلي في داريا أن مروحيات الأسد قصفت مدينة داريا بثمانية براميل تحتوي مادة الـ “نابالم” الحارق، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، أربعة منها استهدفت المستشفى الميداني.

الطبيب ضياء أبو محمد، من المستشفى الميداني، أوضح في تسجيل مصور نشره المجلس، فجر اليوم، أن المستشفى تعرضت سابقًا لصواريخ وبراميل متفجرة، لكنها استهدفت ثلاث مرات بالـ “نابالم” ما أدى إلى خروجها عن الخدمة.

بينما نقل مراسل عنب بلدي في المدينة عن مصدر طبي أن استهداف المستشفى تسبب بإصابات متفاوتة لخمسة أشخاص من الكادر الطبي، دون حدوث وفيات.

وانتهى يوم أمس بثلاث ضحايا من الأهالي، بينهم عنصر دفاع مدني، إثر القصف المتكرر بالبراميل المتفجرة على أحيائها، بحسب المراسل.

خدّمت المستشفى الميداني نحو 8300 مواطن محاصر في داريا سابقًا، لتصبح المدينة اليوم دون مراكز إسعافية وطبية، رغم الحاجة الملحة لوجودها في ظل القصف والتصعيد اليومي.

تابعنا على تويتر


Top