الدعم سلاحنا في سوريا

عبد الرحمن الراشد – الشرق الأوسط 

فيديو الطفل الحلبي السوري٬ عمران دقنيش٬ الذي خرج من تحت الأنقاض حًيا٬ أيقظنا من جديد. يذكرنا بالجرائم التي ترتكب كل يوم في سوريا من عمليات إبادة حقيقية متعمدة من قبل نظام بشار الأسد٬ وإيران٬ وبمساندة روسيا٬ وميليشيات مثل «حزب الله» اللبناني.

عندما نراه ونرى صور المأساة الأخرى كل يوم٬ نتذكر هؤلاء المجرمين في حق الإنسانية٬ ونتذكر واجبنا تجاه ضحاياهم٬ الشعب السوري بعموم مكوناته.

صحيح أن المأساة طالت٬ خمس سنوات٬ عمرها هو عمر الطفل عمران الذي انتشل حًيا. خمس سنوات من القتل والتشريد والوعود الكاذبة٬ وعلى الرغم من طول المأساة وازدياد عدد الأنظمة المشاركة في المذبحة٬ فإن أقل ما علينا فعله أن نقوم بتنشيط الدعم لهؤلاء المحتاجين. أن نقف إلى جانبهم بتقديم المساعدات وإيصالها لهم٬ من الأفراد ومن الحكومات والمراكز الإنسانية. من خلال مؤسسات تلتزم بالموضوع الإنساني٬ من الدعم المادي إلى المشاركة الشخصية.

نداء الإغاثة هذا٬ وعلى الرغم من الحاجة الملحة٬ فإنه لا يعني أن نسمح بفتح الباب لتجار المآسي ولصوص الحروب من جماعات آيديولوجية إلى مؤسسات وهمية٬ وحتى تلك الحكومات التي تتجرأ على مصادرة أطعمة اللاجئين وبطانياتهم وأدويتهم من باب السلب٬ أو أنها تغض النظر عن منسوبيها من الذين يستغلون اللاجئين في مخيماتهم أو عند عبورهم من الحدود٬ وفرض إتاوات عليهم وعلى المعونات٬ ومصادرة نسبة من المساعدات المخصصة للاجئين السوريين.

وهناك ملايين السوريين داخل بلدهم وملايين آخرون لاجئون في أوضاع مزرية في دول الجوار ومحيطها. عمليات الإغاثة هي مصدر الحياة لمعظم الشعب السوري٬ بما فيه الذين بقوا في بيوتهم في مناطق القتال أو حتى خارجها. وهناك منظمات قدمت ولا تزال تعمل في مجال الإغاثة للشعب السوري٬ عربية وأجنبية٬ لها فضل عظيم وستبقى محل التقدير لكنها قليلة مقارنة بحجم الحاجة والمأساة. وهناك جمعيات بكل أسف جاءت للتكسب والتجارة٬ وأخرى لاستغلال حاجة الناس بإجبارهم على أن يكونوا جزًءا من تحويلهم إلى متطرفين كارهين لأهلهم ومجتمعهم٬ وبيادق في أيادي قيادات إرهابية.

عمران٬ الطفل الذي رأيناه مصدوًما٬ مغطى وجهه بالدم والتراب٬ واحد من آلاف آخرين لم نَر صورهم٬ ولا نعرف قصصهم. هذه حياة شعب مظلوم يعيش تحت نيران أكثر أنظمة العالم بطًشا٬ وعلى مرأى من القوى الأخرى التي لم تباِل بمصير أمة كاملة يتم اقتلاعها من جذورها٬ بالقتل والتشريد.

أعرف أن سنوات طويلة مرت على الحرب٬ وربما تمر سنوات أخرى عليها٬ لكن هذا واجبنا جميًعا أن نقف بجانب هؤلاء٬ على الأقل نشاركهم ولو بالقليل للبقاء أحياء ونخفف من معاناتهم. نحث الحكومات المتعاطفة مع الشعب السوري على أن تمنحهم مزيًدا من الاستثناءات٬ وتقدمهم على غيرهم في فرص العمل لإعالة ذويهم٬ وشراء منتجاتهم٬ وتشجيع الدول الشقيقة والصديقة على منحهم الفرص لحياة كريمة حتى تنجلي الغمة. مساندة الشعب السوري عمل عظيم سيهزم مشروع الإبادة؛ ينقذ الملايين المشردين٬ ويداوي مئات الآلاف من المصابين٬ وصمودهم سيهزم كل القوى التي تكالبت على السوريين والتي ستتكالب على شعوب المنطقة.

تابعنا على تويتر


Top