المعارضة تعلن مناطق سيطرة النظام في حمص “عسكرية”

Untitled-116.jpg

طريق حمص دمشق الدولي (إنترنت)

أعلنت المحكمة “الشرعية العليا لحمص” أمس، الجمعة 19 آب، مناطق سيطرة قوات الأسد في محافظة حمص “عسكرية”، وطالبت المدنيين فيها “بالابتعاد عن المواقع العسكرية والأمنية ومقرات الشبيحة”.

وكّلفت المحكمة في بيان لها الفصائل الموقعة على ميثاقها بقصف مقرات قوات الأسد في حمص، “عند أي اعتداء على المدنيين في الريف الشمالي لحمص أو حي الوعر”.

ودعا البيان المدنيين في “المناطق المحررة” إلى التزام الملاجئ وتأمين حفر فردية قرب منازلهم، كما علّق العمل في مقرات المحكمة ثلاثة أيام اعتبارًا من اليوم.

وذكر البيان أنّ الخطوات المتخذة تأتي “ردًا على الجرائم المرتكبة من قبل النظام المجرم بقصف المدنيين العزل وارتكاب المجزرة تلو المجزرة”.

وتشكّلت المحكمة الشرعية العليا في حمص، عام 2014، ووقعت على ميثاقها “جبهة النصرة” وحركة “أحرار الشام” و”فيلق حمص” و”جيش التوحيد”، وهي كبرى الفصائل في ريف حمص الشمالي.

وسبق أن استهدفت هذه الفصائل أحياء تخضع لسيطرة النظام السوري في مدينة حمص، بواسطة صواريخ “غراد”، أو بصورايخ محلية الصنع.

وجاء البيان بعد مقتل 11 مدنيًا جراء غارات جوية نفذها الطيران الحربي التابع لقوات الأسد على بلدة الغنطو في ريف حمص الشمالي، ظهر الأمس.

كما نقلت مراسلة عنب بلدي أمس، أنّ حيّ الوعر المفترض كونه في هدنة مع النظام، تعرض لقصف بالأسطوانات المتفجرة، إضافة إلى قصف مدفعي أوقع خمس إصابات وخلف أضرارًا في الأبنية السكنية، دون وقوع قتلى.

تابعنا على تويتر


Top