وزير المالية يعترف بانهيار احتياطي “المركزي” السوري من العملات الأجنبية

maamon-hamdan-Syria.jpg

وزير المالية السوري مأمون حمدان (إنترنت)

اعترف وزير المالية في حكومة النظام السوري، مأمون حمدان، بتقرير البنك الدولي حول انهيار احتياطي المصرف المركزي السوري من العملات الأجنبية.

وقال حمدان، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، السبت 20 آب، “في الواقع إذا بحثنا ضمن انعكاسات الحرب فتقارير البنك الدولي صحيحة”.

وأوضح حمدان إنه “لا يمكن أن نقول إننا لم نتأثر، لكن بالمقابل ما زالت الأسواق مملوءة بالمواد التموينية ولم نفتقد أي مادة، ورغم دمار الكثير من المنشآت الاقتصادية ما زالت مصممة على العمل والإنتاج من خلال إيجاد البدائل”.

وكان البنك الدولي أصدر تقريرًا، في نيسان الماضي، حول انهيار احتياطي المصرف المركزي السوري من العملات الأجنبية، بحيث تراجع من 20 مليار دولار، قبل الثورة السورية، إلى 700 مليون دولار.

حمدان أكد أنه لا يوجد طرح عملة جديدة الآن على الإطلاق، قائلًا “نعمل من أجل إعادة القيمة لليرة السورية، ولن نسمح بالتعامل بغير الليرة ضمن الحدود السورية”.

تصريحات وزير المالية جاءت منافية لبيان المصرف المركزي، في نيسان الماضي، الذي أكد نفيه للمعلومات وأكد وجود قطيعة بينه وبين البنك الدولي، وبالتالي لم يزوده بأي معلومات، سلبية أو إيجابية، منذ خمس سنوات.

واعتبر المصرف المركزي وقتها أن “الهدف من الحملة الشرسة ضد سوريا واقتصادها وليرتها، هو زعزعة ثقة المواطنين بعملتهم، وإثارة الخوف والهلع لديهم، بشأن مسار سعر الصرف المستقبلي”.

وتأتي تصريحات وزير المالية في ظل مواصلة الليرة السورية انهيارها البطيء أمام الدولار، ووصول سعر الصرف إلى 548 ليرة سورية للدولار الواحد بالرغم من وعود حاكم المصرف المركزي، دريد درغام، بتحسنها في الفترة المقبلة.

تابعنا على تويتر


Top