“حماية المستهلك” تعلن ضبط 15 طنًا من “المساعدات” مجهزة للبيع

Untitled-314.jpg

توزيع مساعدات منظمة "أونروا" في ريف درعا (إنترنت)

أعلنت مديرية “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” في دمشق اليوم، السبت 20 آب، عن ضبط 15 طنًا من مواد المساعدات الإغاثية المعدّة للتجارة.

ونقل موقع “الاقتصادي أون لاين” أنّ مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، عدي شبلي، أكّد أنّ الكميات المضبوطة تحتوي الحمّص والعدس والفول والسكر والشاي والزيت، المخصصة للتوزيع مجانًا، إذ تمّ ضبطها في مستودعين ومنزل بمنطقة الميدان.

وتستفيد شريحة من السوريين من حصص المساعدات الغذائية التي تقدمها المنظمات الإغاثية، وغالبًا ما تحتوي على المواد الغذائية التموينية والمعلبة، فضلًا عن بعض المنظفات والأدوية المنزلية.

وانتشرت ظاهرة بيع المواد التي تحمل شعارات الهلال الأحمر والأمم المتحدة و”أنروا” على بسطات في أحياء دمشق، بأسعار تقارب نصف سعر المادة الأساسية في السوق، الأمر الذي زاد الطلب عليها بين المواطنين.

وتقدّر القيمة الإجمالية للسلة الغذائية التي توزع كل ثلاثة أشهر على بعض العائلات السورية بنحو 20 ألف ليرة سورية، بينما يشتري التجار السلة الواحدة بمبلغ يتراوح بين 8 و9 آلاف ليرة.

وأثارت قضية بيع المساعدات الإغاثية ضجة كبيرة، بعد اتهام عمال في مجال الإغاثة وناشطين إنسانيين بالمسؤولية عن بيع السلل الغذائية، بعيدًا عن رقابة الجهات الداعمة.

تابعنا على تويتر


Top