رضيعة سورية تتعرض للتحرش في غازي عنتاب التركية

islaheye-camp-Syria-Turkey.jpg

أطفال لاجئون في مخيم الإصلاحية في تركيا (إنترنت)

ذكرت صحيفة “Birgun” التركية أن رضيعة سورية تبلغ من العمر تسعة أشهر تعرضت للتحرش الجنسي، في ولاية غازي عنتاب، على يد شاب عمره 18 عامًا.

وأوضحت الصحيفة، اليوم السبت 20 آب، أن العائلة السورية التي تعيش في منطقة الإصلاحية، تعمل في الحصاد، وقامت بإنشاء خيمة صغيرة للطفلة أثناء عملها.

وأضافت أنه أثناء تفقد الأم لابنتها أصيبت بالدهشة، وأيقنت أن رضيعتها تعرضت للتحرش الجنسي، فذهبت بها إلى مشفى الدولة في الإصلاحية، والتي أكد قسم الطوارئ فيها تعرض الطفلة للاعتداء.

من جهتها أصدرت ولاية غازي عنتاب بيانًا أكدت فيه أن المشتبه به راعي يعمل في نفس المزرعة، كانت العائلة ائتمنته على الرضيعة لبضع الوقت، مشيرة إلى تحويل القضية لقيادة “الدرك”، التي تمكنت من إلقاء القبض على المتهم وبدء التحقيق معه، وهو تركي الجنسية.

من جهته قال الصحفي التركي، حسين شيمشيك، الذي نشر الخبر، إنه تعرض للتهديد بالقتل عبر حسابه في “تويتر”، واتُهم بالانتساب إلى جماعة “فتح الله غولن” وحزب “العمال الكردستاني”، وأنه يهدف من تقريره الإساءة إلى سمعة الحكومة التركية.

وكانت الصحيفة نفسها أثارت الرأي العام في البلاد، بعدما نشرت تقريرًا، في نيسان الماضي، اتهمت فيه الحكومة التركية بأنها لم تستطع حماية لاجئي المخيمات.

وأكدت الصحيفة في مقالها أن رجلًا تركيًا يبلغ من العمر 29 عامًا، كان مكلفًا بإدارة المرافق الصحية في مخيم نيزب، أدين بالاعتداء جنسيًا على ثمانية أطفال سوريين، تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 12 سنوات، على مدى ثلاثة أشهر في مراحيض المخيم، بعدما دفع لكل منهم من 1.5 إلى 5 ليرات تركية.

وتعتبر قضية الاستغلال الجنسي للأطفال من الأمور الحساسة في المجتمع التركي.

ويعيش في المخيمات الحدودية  قرابة 270 ألف لاجئ سوري، حسب آخر إحصائية صادرة عن دائرة الهجرة التركية.

تابعنا على تويتر


Top