ما الذي تعرفه عن دواء فوسيدات؟

prod2.jpg

فوسيدات أو حمض الفوسيديك هو مضاد حيوي ذو تأثير على الجراثيم إيجابية الغرام والعنقوديات، وله فعالية ضد معظم الجراثيم المسببة للأمراض الجلدية، ويتمتع بقدرة فريدة غير طبيعية على اختراق الجلد السليم والنفاذ إلى البؤر الجرثومية.

لذلك فهو يستخدم أساسًا بشكل موضعي لمعالجة الالتهابات الجلدية كالدمامل والقوباء والتهاب منابت الشعر والغدد تحت الإبط والتهاب الجلد المحيط بالظفر وحب الشباب، ويستخدم لتطهير الجروح عند التهابها، وفي بعض الأحيان للحروق، كما يستخدم لالتهابات ملتحمة العين.

إلا أنه يستخدم أيضًا بشكل محدود فمويًا أو حقنًا لعلاج الالتهابات المحدثة بالعنقوديات كالتهاب الرئتين والعظام والشغاف وإنتان الدم.

معلومات دوائية

يتوفر حمض الفوسيديك على شكل مراهم وكريمات جلدية، جل وقطرات عينية، وحبوب فموية وحقن وريدية.

ويستخدم كريم / مرهم جلدي بدهن المنطقة المصابة بطبقة رقيقة 3 – 4 مرات يوميًا لمدة أسبوع.

أما المستحضرات العينية فتستخدم مرتين باليوم، مع الاستمرار بالاستخدام لمدة 48 ساعة بعد عودة العين لشكلها الطبيعي.

وتستخدم الأقراص الفموية والحقن (عيار 500 ملغ) ثلاث جرعات يوميًا للكبار، بينما يعطى الأطفال جرعة يومية 20 ملغ/كغ موزعة على ثلاث دفعات.

ملاحظات

هذا الدواء جيد التحمل ومعدل حدوث تأثيرات جانبية منخفض جدًا.

عند الاستخدام للجلد يجب تنظيف المنطقة المصابة وتجفيفها قبل وضع الدواء، يجب وضع طبقة رقيقة من الدواء وفركها بلطف، ويفضل عدم تغطية المنطقة المصابة.

عند الاستخدام للعين يجب إزالة العدسات اللاصقة قبل وضع الدواء ويمكن إرجاعها بعد 15 دقيقة على الأقل.

عند الاستخدام الوريدي قد يؤدي لإصابة المريض باليرقان، خاصة عند الأطفال والمسنين، إلا أن هذا التأثير الجانبي ينتهي مع انتهاء العلاج.

ويجب الانتباه عند استخدامه فمويًا أو وريديًا عند الحوامل إلا عند الضرورة، لأن هناك احتمال أن يؤذي الجنين (يصنف ضمن أدوية الفئة C  بالنسبة للحمل).

تابعنا على تويتر


Top