التفاف قدم الطفل أثناء المشي.. اضطراب يتحسن دون علاج

baby-walking.jpg

د. كريم مأمون

عندما يبدأ الطفل في تعلم المشي فإن الأهل يفرحون لذلك ويعتبرونه بداية مرحلة جديدة تعبر عن نمو طفلهم بشكل سليم، ولكن في بدايات هذه المرحلة قد تظهر بعض المشكلات في قدمي الطفل، ما يثير الخوف والقلق لدى والديه من أن تستمر مع طفلهم وتسبب له اضطرابًا في المشي بعد ذلك، ومن أشيع تلك المشكلات وجود انحراف في قدم الطفل للداخل أو الخارج.

في الحالات الطبيعية تحدث هذه الحالة لدى 22% من الأطفال الطبيعيين أثناء تطور عظام الساق والفخذ في السن بين 1.5 سنة إلى سبع سنوات، فتظهر القدمان منحرفتين نحو الداخل وهو ما يسمى باللغة الطبية intoeing، أو قد تكون القدمان منحرفتين نحو الخارج وتسمى outtoeing، وبعدها يحدث تحسن تدريجي بدون أي تدخل جراحي أو أدوية أو جبائر، إذ إن 98% من هؤلاء الأطفال تستقيم قدماه ببلوغ سن الثامنة، وإذا استمرت هذه الحالة لدى الطفل بعد سن الثامنة دون تحسن يجب عرض الطفل على الطبيب لتقييم الحالة وتحديد السبب.

ما الأسباب التي تؤدي لحدوث التفاف قدم الطفل أثناء المشي؟

لا يمكن ملاحظة وجود اعوجاج في القدم عند ولادة الطفل، ويمكن كشف ذلك بالنظر إلى قدم الطفل من الأسفل حيث يظهر تقوس النصف الأمامي من القدم واتجاه مقدمة القدم للداخل بينما مؤخرة القدم طبيعية، وتسمى هذه الحالة بالمشط المقرب (يجب تمييزه عن القدم القفداء الروحاء)، وهو تشوه ولادي، لكن عند نحو 90% من الأطفال يختفي هذا الاعوجاج تلقائيًا عندما يبلغ الطفل الرابعة من عمره.

التفاف عظم الساق حول محوره، وفي هذه الحالة تشير القدم إلى الداخل بينما الرضفة (عظمة صابونة الركبة) تشير للأمام، ويختفي الالتفاف تلقائيًا عند الغالبية العظمى من هؤلاء الاطفال عند سن دخول المدارس.

التفاف عظم الفخذ حول محوره، وهنا تشير الرضفة إلى الداخل، وقد يحدث ذلك نتيجة جلوس الأطفال بوضع خاطئ لفترات طويلة، وتتحسن هذه الحالات تلقائيًا مع النمو.

اتجاه زاوية تكوين عنق عظمة الفخذ للخارج، ما يجعل الطفل يشعر براحة إذا لف رجله للداخل.

في حالات نادرة جدًا يكون السبب وجود مرض في العضلات أو حدوث بعض التشنجات للطفل.

ما خيارات المتابعة والعلاج؟

في حالة المشط المقرب الخفيف يكون الرضيع قادرًا على جعل القدم مستقيمة عند الدغدغة على طول الحافة الوحشية، وهذه الحالة لا تحتاج أي علاج.

في حالة المشط المقرب المتوسطة يمكن جعل القدم مستقيمة بالضغط البسيط، وهذه الحالة تستجيب للعلاج الفيزيائي بتعليم الأهل إجراء تمارين التمطيط للقدم.

في حالات المشط المقرب الشديدة لا يمكن تصحيح شكل القدم بيد الفاحص، وهذه تحتاج للعلاج بالجبائر الجبسية المتتابعة، ونادرًا ما تحتاج للجراحة.

في حالات التفاف عظام الساق أو الفخذ يجب التأكد من أن المفاصل طبيعية وليس فيها أي أمراض أو عيوب خلقية، وفى أغلب الحالات تكون المفاصل سليمة، وهنا لا يحدث أي تأثير إطلاقًا على المشي، بل يمكن للطفل أن يمارس الرياضة ويعيش طبيعيًا تمامًا دون مضاعفات، فالتفاف الساق والفخذ ليس له أي تأثير غير أن شكله مختلف بعض الشيء عن الآخرين، وبالتالي يتم علاج هذه الحالات فقط إذا كان الإنسان يضايقه الشكل، إلا أنه يستحسن تعليم الطفل الجلوس بطريقة التربيع مما يحسن الحالة.

في حالة وجود تشوه بالمفاصل أو الأعصاب يجب التدخل مبكرًا، ويتحدد نوع التدخل حسب الفحص الطبي وما يقرره طبيب العظام.

هل يفيد لبس الأحذية الطبية أثناء المشي؟

لا، فرغم أن هذه الطريقة بالعلاج شائعة جدًا إلا أنها غير صحيحة، إذ إن استعمال الحذاء الطبي أو لبس الجبائر لا يمكن أن يعدل من التفاف الساق أو الفخذ، إنما يمكن أن يحدث التحسن دون تدخل، ومن لا يتحسن من نفسه لن يستحسن إلا إن تم إصلاحه جراحيًا، وبالتالي فاستعمال هذه الأحذية الطبية تُتعب الطفل دون فائدة.

 

تابعنا على تويتر


Top