ألمانيا: روسيا تتحمل مسؤولية كبيرة في مأساة حلب

Untitled-218.jpg

وزير الخارجية الألماني، فرانك شتاينمر (إنترنت)

اتهم وزير الخارجية الألماني، فرانك شتاينمر، روسيا “بالمسؤولية الكبيرة” عن تأخر وصول المساعدات الإنسانية لمدينة حلب، بسبب مساندتها للنظام، والاستمرار في الأعمال القتالية.

وأشار شتاينمر في تصريحات صحفية، لصحيفة ” فيلت أم زونتاغ” نشرت اليوم، الأحد 21 آب، إلى ضرورة تطبيق الهدنة التي أعلنت روسيا موافقتها عليها، الخميس الماضي.

وأضاف وزير الخارجية “يجب الآن عمل كل ما من شأنه تحويل الإعلان عن هذه الهدنة إلى حقيقة واقعة في أقرب وقت ممكن حتى نتمكن من نقل المعونات إلى المدينة وتقديم وسائل الحياة الضرورية للناس هناك”.

وحول الوضع في حلب، أكّد شتاينمر أنّ “المأساة” في المدينة، أظهرت عدم فعالية “الحل العسكري للصراع في سوريا”، معولًا على “إسهامات حاسمة” من الجانب الروسي.

وكانت روسيا أعلنت، الخميس الماضي، استعدادها لدعم مقترح مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الهادف إلى تطبيق هدنة إنسانية لمدة 48 ساعة أسبوعيًا في حلب.

وجاء الإعلان الروسي عقب تعليق دي ميستورا، اجتماعًا لمجموعة الدعم الدولية لسوريا، بعد بدايته بدقائق، تعبيرًا عن استيائه لعدم وصول المساعدات، خلال الأسبوع الماضي.

تابعنا على تويتر


Top