بئر على حدود بنغلادش- بورما باسم “الشهيد” خالد العيسى

KHALED_ALISSA__SYRIA.jpg

صورة بئر "الشهيد" خالد العيسى على حدود بنغلادش- بورما (صفحة الناشط هادي العبدالله)

“أي شيء فعلته يا شقيق الروح حتى يصل ذكرك لبنغلادش وبورما؟”، تساؤل للناشط الإعلامي هادي العبدالله، تعليقًا على صورة نشرها، تظهر بئر ماء على حدود بنغلاديش تكريمًا لذكرى الناشط “الشهيد” خالد العيسى.

وتظهر صورة نشره العبدالله، عبر حسابه الشخصي في “فيس بوك” اليوم، الثلاثاء 23 آب، بئر ماء باسم “الشهيد بإذن الله خالد العيسى” بتنفيذ “اتحاد جمعيات الروهنجيا في بنغلاديش وبورما”.

ويقع البئر في منطقة اللاجئين البورميين على حدود بنغلاديش، ووجه العبدالله الشكر لـ “مشروع التآخي” الذي نفذ المشروع خلال تموز الماضي (شوال 1437 هجري)، وكتب “كل الشكر لمن لم ينس خالد رحمه الله فأنشأ له هذه الصدقة الجارية”.

ويعاني مسلمو “الروهينجيا” في مخيم اللجوء بين بنغلادش وبورما أوضاعًا إنسانية سيئة، وفق المنظمات الحقوقية المعنية، ومنذ عام 1992 أقيم 20 مخيمًا لمنح الملاذ للاجئين بعد تهجير مئات الآلاف من “الروهينجيا”، إلا أنه لم يبق حاليًا سوى مخيمين.

ووفق ما رصدت عنب بلدي يعمل مشروع التآخي” على تنفيذ آبار لللاجئين البورميين على حدود بنغلادش- بورما بشكل دوري.

صورة بئر "الشهيد" خالد العيسى على حدود بنغلادش- بورما (صفحة الناشط هادي العبدالله)

صورة بئر “الشهيد” خالد العيسى على حدود بنغلادش- بورما (صفحة الناشط هادي العبدالله)

ووصل جثمان العيسى إلى مدينة معرة النعمان، في 25 حزيران الماضي، ثم إلى مسقط رأسه كفرنبل، عقب محاولة اغتيال تعرض لها إلى جانب هادي العبد الله في مدينة حلب.

وخرج مئات الأهالي في تشييع العيسى، الذي توفي داخل إحدى المستشفيات في مدينة أنطاكيا التركية، بعد أسبوع على إصابته جراء محاولة الاغتيال التي جرت بعبوة ناسفة أمام منزلهما في مدينة حلب.

تابعنا على تويتر


Top