“فتح الشام” تقول إنها اغتالت “مسؤول الاعتقالات” داخل مدينة حماة

HAMA_AMEEN_DAHIAAA_SYRIA.jpg

سيارة انفجرت داخلها عبوة ناسفة داخل حي الشمالية في حماة 5 أيلول 2015 (أرشيفية)

أعلنت جبهة “فتح الشام” مقتل أحد عناصر فرع الأمن العسكري ومرافقيه ظهر اليوم، الأربعاء 24 آب، عقب استهدافه على أطراف مدينة حماة.

وذكرت “فتح الشام”، عبر حساباتها الرسمية، أنها استهدفت عنصرًا من الأمن والمسؤول عن الاعتقالات في مدينة حماة، بعبوة ناسفة داخل منطقة ضاحية الأمين ما أدى إلى مقتله ومرافقيه على الفور.

وتحدثت عنب بلدي إلى ناشط من مدينة حماة (رفض كشف اسمه) ورجح أن يكون أبو علي أحد “الشبيحة” المسؤولين عن الاعتقالات والخطف في المدينة، مشيرًا “الشبيحة كثر في حماة ومعظمهم يعملون تحت جناح وحماية الأفرع الأمنية وبالأخص الأمن العسكري”.

وتقع ضاحية الأمين على أطراف مدينة حماة في الجهة الجنوبية منها، وعلى الطريق الواصل بين حماة وحمص، وتخضع لسيطرة قوات النظام بكاملها.

وتخضع مدينة حماة لسيطرة النظام السوري بشكل كامل، وتخلو من أي قوىً عسكرية معارضة منذ نحو عامين، لكن الحراك المدني المناهض مستمر فيها من خلال نشاطات “خجولة” لناشطيها بين الحين والآخر.

وليست المرة الأولى التي تشهد فيها حماة عمليات مماثلة، إذ تعرضت شخصيات تابعة للنظام للاغتيال أكثر من مرة داخل المدينة، كان آخرها انفجار عبوة ناسفة داخل سيارة قيل إنها تتبع للشيخ أحمد الدرويش، وهو شيخ عشيرة بني عز وعضو في مجلس الشعب، إلا أنه نجا من التفجير في أيلول الماضي.

تابعنا على تويتر


Top