شابة من طرطوس قاتلت ضمن “المقاومة الزينبية” وقتلت جنوب حلب

rrtg56yujjbrgrth5u6t.jpg

غصون محمود أحمد (فيس بوك)

شيّعت مدينة طرطوس، الخميس 25 آب، الشابة غصون محمود أحمد (المجاهدة أميرة)، والتي قاتلت ضمن ميليشيا “المقاومة العقائدية الزينبية” الرديفة لقوات الأسد، على المحور الجنوبي لمدينة حلب.

نعوة غصون أحمد في شوارع طرطوس (تويتر)

نعوة غصون أحمد في شوارع طرطوس (تويتر)

وبحسب ما رصدت عنب بلدي، فإن الشابة غصون تنحدر من حي الجمعية في مدينة طرطوس، وتطوعت للقتال ضمن ميليشيا “المقاومة العقائدية” والتي تضم شباب وشابات من الطائفتين العلوية والشيعية.

قتلت غصون خلال محاولة اقتحام فاشلة لمدرسة الفنية الجوية أمس الأربعاء، إلى جانب أربعة شباب من مدينتها طرطوس، وفقًا لصفحات موالية.

وأثار مقتل غصون أحمد ردود أفعال متباينة في مواقع التواصل الاجتماعي، منها من اتهم نظام الأسد بـ “الإفلاس” وزج الفتيات في حروبه، ضد باقي مكونات الشعب السورية، بينما رأى آخرون في الفتاة مثالًا لـ “التضحية والمقاومة”.

وشهد المحور الجنوبي لمدينة حلب عشرات المحاولات للاقتحام خلال الأسبوعين الفائتين، منيت معظمهما بالفشل، وأكد قادة عسكريون من المعارضة أن قوات الأسد والميليشيات الأجنبية والمحلية تلقّت أكبر خسائر لها في المدينة في آب الجاري.

تابعنا على تويتر


Top