يلدريم: عملياتنا العسكرية ضد “الإرهاب” ستستمر في سوريا

Untitled-513.jpg

الدبابات التركية قرب الحدود السورية (إنترنت)

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم، الجمعة 26 آب، إنّ بلاده مستمرة في عملياتها العسكرية على الشريط الحدود من الجانب السوري، بهدف إبعاد تنظيم “الدولة الإسلامية والتنظيمات الإرهابية الأخرى” عن المنطقة.

ويأتي تصريح يلدريم، بعد يومين من سيطرة فصائل المعارضة السورية، على مدينة جرابلس الحدودية، بدعم عسكري جوي وبرّي من تركيا.

وتسعى تركيا من خلال عمليتها العسكرية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، إلى منع المقاتلين الأكراد من الوصول إلى المناطق الحدودية بعد إبعاد تنظيم “الدولة”.

وأضاف رئيس الوزراء التركي “اتخذنا بعض التدابير عند حدودنا الجنوبية لتفادي موجة جديدة من اللجوء، ونطهر المنطقة من داعش والعناصر الإرهابية الأخرى كي لا يضطر المدنيون المقيمون فيها إلى النزوح من منازلهم”.

إلّا أنّ يلدريم أكّد، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البلغاري، بويكو بوريسوف، أنّ تأمين المنطقة من خطر التنظيم لا ينفي الحاجة إلى لقضية اللاجئين “بصورة شاملة على المستوى الأوروبي ولحلول فورية”.

وذهب إلى التحذير من تحول المسألة إلى “مشكلة إقليمية كبيرة تتجاوز حدود تركيا وتعني أوروبا بأسرها أيضًا”، في حال عدم تطبيق اتفاقيتي إلغاء تأشيرة دخول مواطني بلاده إلى “شنغن” وإعادة قبول المهاجرين بأي شكل من الأشكال.

وكانت تركيا توصلت في آذار الماضي إلى اتفاق مع دول أوروبية يقضي بتقديم منحة مالية بقيمة 3 مليون يورو لأنقرة، وإلغاء تأشيرة دخول الأتراك إلى أوروبا، مقابل أن تضبط تركيا حركة الهجرة إلى أوروبا.

تابعنا على تويتر


Top