“مزمجر” يتحدث عن الاندماج: الجولاني سيتنازل عن “الإمارة”

DRG6756YHTU76.jpg

أبو محمد الجولاني، المسؤول العام لـ "جبهة فتح الشام" (يوتيوب)

نشر صاحب الحساب الشهير عبر موقع تويتر “مزمجر الشام” سلسلة تغريدات، الجمعة 26 آب، حول قضية الاندماج بين كبرى الفصائل على الساحة السورية، مؤكدًا أن المباحثات تسير بشكل جيد.

وأوضح “مزمجر”، وهو ناشط مقربٌ من الفصائل الجهادية، أن “الفصائل الكبرى في الشمال تواصل مباحثاتها للاندماج فيما بينها.. الكثير من المسائل العالقة تم حلها والمباحثات مستمرة حول جزئية واحدة فقط”.

وأشار المغرد إلى أن أبو محمد الجولاني، زعيم جبهة “فتح الشام”، أجرى جولة مكوكية على قادة الفصائل في الشمال السوري، وأظهر حرصًا على توحيد الفصائل، مؤكدًا أنه تنازل شخصيًا عن إمارة الكيان الجديد.

“مزمجر الشام”، الذي عرف بنقده الواسع لجبهة “فتح الشام” (النصرة سابقًا)، أشار إلى أن “الجولاني ومن خلال لقائه بقادة الفصائل أظهر تغيرًا كبيرًا في خطاب جبهة (فتح الشام) وعقلية منفتحة، ومرونة كبيرة في مناقشة المسائل المثيرة للجدل”.

ونوه الناشط إلى أن أحد القضايا العالقة هي دخول “جيش الإسلام” في التشكيل الجديد “إحدى المسائل التي مازالت عالقة في المباحثات هي دخول (جيش الإسلام) في هذا التوحد المرتقب، ورقعته الجغرافية”، مضيفًا “ليس هناك نية لاستبعاد أي طرف”.

وفي السياق قال صالح الحموي (أس الصراع)، القيادي السابق في “جبهة النصرة” إن “مفاوضات الاندماج بخير وتجري إلى مستقرٍ لها”، مؤكدًا في تغريدة عبر “تويتر” أن “كل الفصائل بلا استثناء متجاوبون ومستشعرون الخطر”.

وكانت عنب بلدي أشارت في تقرير سابق إلى أن الاندماج المرتقب سيشمل فصائل “جيش الفتح” بشكل رئيسي فيما لو كتب له النجاح، وأبرز الفصائل التي قد تندمج هي “جبهة فتح الشام، حركة أحرار الشام، أجناد الشام، جيش السنة، فيلق الشام، لواء الحق”.

تابعنا على تويتر


Top