واشنطن: لا نية لدينا لإقامة مناطق آمنة في سوريا

sf567.jpg

المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست (انترنت)

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، على لسان المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، أنه لا نية لديها لإقامة منطقة آمنة في سوريا.

وقال إيرنست، في مؤتمر صحفي اليوم، الجمعة، 26 آب، إن “مسألة إنشاء منطقة آمنة خاصة بإيواء اللاجئين داخل سوريا لا تزال خارج الأجندة”. مرجعًا السبب إلى “الالتزامات العسكرية الضرورية لضمان عمل مثل هذه المناطق بشكل فعال”.

التصريحات الأمريكية تأتي عقب أنباء تحدثت عن نية تركيا إنشاء منقطة آمنة في سوريا بطول سبعين كيلومترًا وبعمق عشرين كيلومترًا، خاصة بعد إعلان تدخلها عسكريًا في جرابلس شمال حلب ومساعدة قوات المعارضة بطرد تنظيم “الدولة” من المنطقة.

وعن التعاون الروسي الأمريكي كشف إيرنست أن دعم موسكو لبشار الأسد هو الذي يعرقل تعميق التعاون العسكري بين البلدين.

وقال إيرنست إن أمريكا قلقة من “إيلاء العسكريين الروس قدرًا كبيرًا جدًا من الاهتمام والوقت لدعم نظام الأسد”، مشيرًا إلى أن ذلك يؤدي إلى عدم التوصل إلى حل سياسي.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، أعلن في 15 آب، أن روسيا والولايات المتحدة على وشك التوصل إلي اتفاق حول تعاون عسكري في حلب‏.

وأكد أن “كافة المقترحات التي تدرسها روسيا والولايات المتحدة سويًا، تستهدف الحفاظ على سلامة الأراضي السورية وهزيمة الإرهاب والبدء في المفاوضات”.

وترى المعارضة السورية أن روسيا ما زالت غير جادة في إيجاد حل سياسي، في ظل استمرارها بدعم قوات الأسد جويًا وخاصة في المعارك التي تخوضها فصائل المعارضة جنوب حلب.

تابعنا على تويتر


Top