سوء التعذية يودي بحياة 40 طفلًا في غزة.. تحذيرات من مجاعة

صورة تعبيرية لأب يمسك بيد طفلته المصابة في مستشفى شهداء الأقصى في غزة، 9 من حزيران 2024 (رويترز)

camera iconأب يمسك بيد طفلته المصابة في مستشفى "شهداء الأقصى" في غزة - 9 من حزيران 2024 (رويترز)

tag icon ع ع ع

توفي طفل في غزة اليوم، الجمعة 14 من حزيران، بسبب سوء التغذية والجفاف، ما يرفع عدد ضحايا سوء التغذية في القطاع إلى 40 ضحية.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) نقلًا عن مصادر طبية، إن الطفل مصطفى إياد حجازي (10 سنوات) من حي الشجاعية في غزة، توفي نتيجة سوء التغذية والجفاف، ونقص الإمدادات الطبية في مستشفى “شهداء الأقصى” بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وأفاد مدير مستشفى “كمال عدوان”، بسام أبو صفي، لـ”وفا”، أن “أعراض سوء التغذية سُجلت لدى أكثر من 200 طفل في قطاع غزة”، مشيرًا إلى أن كارثة إنسانية تواجه شمال القطاع، وشبح المجاعة يلوح في الأفق.

بدورها، ذكرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في تغريدة اليوم عبر حسابها على “إكس”، أن إسرائيل تفرض قيودًا إضافية على وصول المساعدات الإنسانية لغزة منذ بدء الحرب على القطاع في تشرين الأول عام 2023، ما تسبب في تفاقم الوضع الإنساني، مشيرة إلى إن “الأطفال يدفعون الثمن الباهظ”.

وأوضحت الوكالة أنه في عام 2023 تم رفض أو تأخير أكثر من ثلاثة آلاف تصريح للأطفال الفلسطينيين لمغادرة قطاع غزة والضفة الغربية لتلقي العلاج الطبي.

في السياق ذاته، حذرت منظمة الصحة العالمية، في 12 من حزيران الحالي، من أن كثيرين من سكان القطاع يتعرضون لـ”مستوى كارثي من الجوع وظروف شبيهة بالمجاعة”.

من جهتها، قالت منظمة إدارة السلامة والصحة المهنية (أوشا)، إنه منذ منتصف كانون الثاني 2024 حتى نهاية أيار الماضي، تم فحص 108750 طفلًا في قطاع غزة، تتراوح أعمارهم بين 6 و59 شهرًا للتأكد من سوء التغذية، بينهم 26082 طفلًا فُحصوا في أيار الماضي، حيث تم تشخيص إصابة 8022 شخصًا بسوء التغذية الحاد ويتلقون العلاج.

وأضافت “أوشا” أن من بين هؤلاء الأطفال، هناك 6176 طفلًا، تم تشخيص إصابتهم بسوء التغذية الحاد المتوسط، و1846 طفلًا يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم.

ويعاني سكان شمال قطاع غزة، البالغ عددهم نحو 700 ألف نسمة، من نقص حاد في المواد الغذائية والخضراوات، نتيجة استمرار إغلاق إسرائيل للمعابر الحدودية، وعدم دخول الشاحنات إلى الشمال، ما يعيد “شبح المجاعة” إلى الواجهة من جديد، بحسب مسؤولين محليين ومنظمات دولية، وفق ما ذكرت وكالة “وفا”.

وفي 7 أيار من أيار الماضي، سيطر الجيش الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي، ما أدى إلى توقف تدفق المساعدات إلى القطاع وتعطل سفر الجرحى والمرضى إلى الخارج لتلقي العلاج، وفاقم من الكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

وتواصل إسرائيل حربها على قطاع غزة برًا وبحرًا وجوًا منذ 7 من تشرين الأول 2023، ما أسفر عن مقتل 37232 شخصًا، وإصابة 85037 آخرين، وفق أحدث إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة