ربما فضّل هؤلاء الأصدقاء الثلاثة، انتهاز الفرصة للبحث عن لقمة تسد رمقهم، عوضًا عن اللعب أو الدراسة أو ممارسة أي هواية ما عادت تنفع في حلب الشرقية، في ظل الحصار والهجمة العسكرية الواسعة عليها. التقطت كاميرا عنب بلدي صورًا للأطفال الثلاثة، الاثنين 21 تشرين الثاني، في حي الشعار الذي كان شاهدًا خلال الأيام القليلة الفائتة على مجازر بحق سكانه.

ربما فضّل هؤلاء الأصدقاء الثلاثة، انتهاز الفرصة للبحث عن لقمة تسد رمقهم، عوضًا عن اللعب أو الدراسة أو ممارسة أي هواية ما عادت تنفع في حلب الشرقية، في ظل الحصار والهجمة العسكرية الواسعة عليها.
التقطت كاميرا عنب بلدي صورًا للأطفال الثلاثة، الاثنين 21 تشرين الثاني، في حي الشعار الذي كان شاهدًا خلال الأيام القليلة الفائتة على مجازر بحق سكانه.


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة