× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سؤال إيراني عن التورط في سوريا

ع ع ع

ساطع نور الدين – المدن

إذاً، ثمة سؤال يطرح من قبل الايرانيين. هو حتى الان مجرد سؤال لا أكثر: ماذا تفعل إيران في سوريا وفي حلب؟ بعدما كان الاعتقاد السائد ان ثمة إجماعاً وطنياً او تسليماً مطلقاً في الداخل الايراني بضرورة التدخل العسكري المباشر في الحرب السورية، يُسكت الى حد بعيد الاصوات المعترضة او المتحفظة، التي ليس لها بالفعل أي أثر علني في الوسط السياسي او حتى الاعلامي في إيران.

السؤال كشف عنه المرشد علي خامنئي نفسه، في لقاء جمعه الاثنين الماضي مع ذوي القتلى الايرانيين في الحرب السورية، الذين ارتفع عددهم الى ما يقارب الألف قتيل حسب المصادر الرسمية الايرانية. وكان جوابه يخلط ما بين قداسة القتال في سوريا بوصفه دفاعاً عن مراقد أهل البيت، وما بين إلزامية ذلك القتال بإعتباره درءاً لخطر إرهابي تكفيري كان يمكن ان يهدد العمق الايراني. ومنذ اليوم الاول، كان هذا هو التشكيل النظري العقائدي لمعركة الحرس الثوري الايراني وحلفائه اللبنانيين والعراقيين والافغان في سوريا والذين باتت أعدادهم تزيد على نصف عديد جيش النظام السوري نفسه.

اللقاء بحد ذاته بين خامنئي وبين ذوي القتلى الايرانيين يوحي بان النظام الايراني معني بالرد العلني على ذلك السؤال المطروح، وبالاستجابة لإلحاح شعبي على طلب تبرير للتضحيات التي يقدمها الايرانيون على الجبهات السورية، والتي يبدو انها لم تعد مقنعة. فالنظام السوري لا يمكن ان يكون “من أهل البيت”، والتهديد الارهابي التكفيري الذي يكاد يستثني إيران دون سواها من بلدان العالم، يمكن ان يستدرج الى الداخل الايراني نتيجة التورط في سوريا وليس العكس.

قلة قليلة في طهران، تنتمي الى البيئة الاصلاحية وتحرص على الاحتفاظ بمسافة عن سياسات النظام والحرس، تدرك ان إيران سارت بنفسها نحو كمين الحرب في سوريا، التي إستحالت ميدان مواجهة بين التطرفين السني والشيعي، كما كان الغرب بل والعالم كله يشتهي. وباتت جميع الدول من دون استثناء، بما فيها ايران، تحرص على التخلص من متشدديها بإرسالهم الى جبهات القتال السورية.

لكن الاستنزاف الايراني يزيد يوما بعد يوم. وهو بكل تأكيد أكبر من الاستنزاف الذي تتعرض له دول منافسة مثل السعودية او تركيا، سواء على الصعيد البشري او المالي الذي يقارب الستة مليارات دولار سنويا( وهو رقم يتجاوز ما صرفته دول الخليج العربي مجتمعة في سوريا طوال السنوات الست الماضية).. لكنه ثمن لا يذكر إذا كان يدفع من أجل حماية النظام في طهران، او حتى من أجل الدفاع عن الاتفاق النووي مع أميركا والغرب، مع العلم ان الاميركيين شركاء او حتى حلفاء في المعركة السورية ضد عدو واحد، هو العدو الاسلامي السني.

ربما لن يكبر السؤال الايراني الداخلي، ولن يخرج عن كونه همساً خافتاً، خصوصاً وان تلك المعركة ستشهد خلال الاسابيع القليلة المقبلة تحولا جوهرياً من “حرب المدن” الكبرى التي تورط فيها الجميع خلال الفترة الماضية، الى “حرب عصابات رهيبة”، حسب تعبير المتنبىء الأهم بالشأن السوري المبعوث الدولي ستفان دي ميستورا. عندها يمكن ان يخف الضغط على النظام السوري وتاليا على الايرانيين والروس طبعاً، بل يرجح ان تعلن طهران النصر وتحتفل به مع موسكو ودمشق.

لم يكن النظام في إيران ولن يكون مضطراً للخضوع لأي شكل من اشكال المحاسبة الداخلية، الا عندما يبدأ البحث في مرحلة ما بعد حرب المدن السورية الكبرى. وهو ما لن يتأخر كثيراً. بل ثمة ما يوحي بأنه بدأ بالفعل في عدد من العواصم الكبرى، من دون اي دليل حتى الان على ان ثمة حساباً خاصاً قد فتح للحصة الايرانية في سوريا، يتجاوز الحفاظ على بقاء الرئيس بشار الاسد في الحكم حتى نهاية ولايته الحالية، بإعتباره أحد المراقد الشيعية المقدسة، والشروع في إصلاح تدريجي للأسد ينزع صلاحياته المطلقة مثلما ينزع سلاح المعارضة السورية.

مهما كانت حصة ايران في سوريا المقبلة فانها لن توازي حجم التضحيات التي قدمها الايرانيون، والتي دافع عنها خامنئي وأسندها بقول لا يحتمل التأويل للامام علي نفسه، يفسر به التوسع الايراني في المنطقة العربية ويكسبه بعداً فقهياً، لا يلغي السؤال الايراني الداخلي الاول، ولا يرد عليه بالسياسة ولا بالواقع.

مقالات متعلقة

  1. ابنة الأسد تغضب الإيرانيين: تشارك في بطولة الفروسية وأبناؤنا يقتلون في سوريا
  2. اجتماع أمريكي- روسي لبحث الدور الإيراني في سوريا
  3. طهران تؤكد استمرارها بـ "الحرب" في سوريا
  4. ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة