× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المعارضة تتراجع بعد الشيخ سعيد.. عشرة أحياء بقيت بيدها في حلب

خريطة تظهر مساحة سيطرة المعارضة داخل مدينة حلب - 12 كانون الأول (عنب بلدي)

خريطة تظهر مساحة سيطرة المعارضة داخل مدينة حلب - 12 كانون الأول (عنب بلدي)

ع ع ع

منذ نهاية تشرين الثاني الماضي، ضمت قوات الأسد بمساعدة الميليشيات الرديفة، قرابة 22 حيًا إلى مناطق سيطرتها داخل مدينة حلب، وسط تراجع للمعارضة، التي انحصرت داخل بضعة أحياء شرق حلب.

وعقب سيطرة قوات الأسد على حي الشيخ سعيد، والذي يعد من أكبر الأحياء في المدينة، إضافة إلى أحياء عدة صباح اليوم، الاثنين 12 كانون الأول، بقيت عشرة أحياء تخضع لسيطرة المعارضة، أي أقل من 25% من الأحياء التي كانت تخضع لسيطرتها قبل 15 يومًا.

وأحكمت قوات الأسد قبضتها على أحياء باب المقام، وكرم الدعدع، وجزء كبير من حي الصالحين قبل قليل، ووصلت إلى أوتوستراد حي الفردوس، محاولة التقدم إلى الحي وأحياء أخرى.

ووفق خريطة السيطرة الحالية ماتزال المعارضة تسيطر على أحياء: الجلوم،  والكلاسة، وبستان القصر، وجسر الحج، وسيف الدولة، والزبدية، والأنصاري الشرقي والغربي، إضافة إلى أحياء المشهد، والسكري، والفردوس.

وتخضع نقاط أخرى في محيط الأحياء لسيطرة المعارضة، أبرزها العامرية وتل الزرازير، إلى الغرب من حي السكري.

وماتزال حركة النزوح مستمرة من الأحياء التي تتعرض للقصف بشكل مكثف منذ صباح اليوم.

وأكد مراسل عنب بلدي في حلب أن المئات فروا من أحياء الفردوس والكلاسة والسكري وبستان القصر، إلى مناطق سيطرة النظام غرب حلب.

وتتسارع الأحداث داخل المدينة، في وقت تتحدث تقارير عن اتفاق أمريكي- روسي بشأن حلب، يفضي إلى خروج المعارضة نحو مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات”، بينما تخرج جبهة “فتح الشام” إلى إدلب حصرًا.

مقالات متعلقة

  1. ما هي الأحياء التي بقيت بيد المعارضة في حلب؟
  2. "الشيخ سعيد" بيد قوات الأسد.. مئات المدنيين يفرون نحو غرب حلب
  3. قوات الأسد تحاول اقتحام أحياء حلب من ثلاثة محاور
  4. "الحربي" يستهدف أحياء حلب ويوقع ضحايا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة