× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جثث في طرقات إدلب.. القوة الأمنية: الجرائم قيد التحقيق

مركز مدينة إدلب- 22 حزيران 2016 (أرشيف عنب بلدي)

مركز مدينة إدلب- 22 حزيران 2016 (أرشيف عنب بلدي)

ع ع ع

عُثر قبل يومين على جثة شاب عشريني مقتولًا، بجانب حاجز القلعة في مدينة إدلب، بينما نقلت الجثة إلى مقر القوة التنفيذية في المدينة، والتي تتبع لـ”جيش الفتح”.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها عنب بلدي من سكان في المدينة، فإن الحادثة تكررت خلال الأيام الماضية، إذ سُجّلت أربع حالات خطف، بينهم امرأة (وجدت داخل كيس مرمية في سوق شعبية)، جميعها انتهت بالقتل في أقل من شهر.

وتمثّلت الحادثة الأولى بمقتل “أبو الليث سميع”، وبينما نسبت الحوادث إلى مجهول، أكد مصدر مطلع لعنب بلدي أن “قاتلي سميع فروا إلى تركيا قبل اكتشافهم”.

محمد راسم الخلف، وجد بدوره مقتولًا مؤخرًا، ووضعت على جثته ورقة كُتب عليها سبب قتله، “كان ينقل مساعدات إلى الفوعة وكفريا”، إلا أن القاتل لم يثبت اتهامه.

في حين تكررت الحادثة مع الشاب، عبد الرزاق عساف، العامل في شركة الكهرباء، والذي وجد مقتولًا برصاصتين بعد خطفه من جانب منزله داخل المدينة، دون معرفة السبب.

ولم يصدر أي بيان عن القوة الأمنية في الجرائم حتى اليوم، بينما قال مصدر يعمل فيها لعنب بلدي، إن الجرائم الجنائية السابقة مازالت قيد التحقيق والتحري، مضيفًا “وصلنا لمنفذي جرائم وحوادث سابقة وجميعهم نالوا جزاءهم العادل”.

مقالات متعلقة

  1. مسؤول أمني في "جيش الفتح": "القوات الخاصة" ستضبط أمن إدلب
  2. "القوة الأمنية" تُشكّل قواتٍ خاصة في مدينة إدلب
  3. تفجير يستهدف "القوة الأمنية" لجيش الفتح في إدلب
  4. جريحان إثر استهداف مقر "الهلال الأحمر" في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة