× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رئيس رومانيا يرفض ترشّح زوجة سوري “مؤيدة للأسد” لرئاسة الوزراء

سيفيل شحادة- المرشحة لرئاسة وزراء رومانيا والتي رفضها رئيس البلاد (إنترنت)

سيفيل شحادة- المرشحة لرئاسة وزراء رومانيا والتي رفضها رئيس البلاد (إنترنت)

ع ع ع

رفض الرئيس الروماني، كلاوس إيهوناس، طلب ترشح سيفيل شحادة، الامرأة المسلمة من أقلية “تتار المغول”، والمتزوجة من أكاديمي سوري، هاجر مطلع الثورة إلى رومانيا.

ووفق ما رصدت عنب بلدي على بعض وسائل الإعلام الرومانية، فإن إيهوناس قال إنه مل من الحجج المؤيدة والمعارضة، وبالتالي رفض طلب شحادة، التي ترشحت عن الحزب الديمقراطي الاجتماعي، وفاز الحزب في وقت سابق من كانون الأول الجاري بعد حصوله على 45% من الأصوات.

ترشيح شحادة لمنصب رئاسة الوزراء، جاء عن طريق الحزب في 21 كانون الأول، باعتبارها وزيرة التنمية الإقليمية، في حين أكد زعيم الحزب ليفيو دراغينا حينها أنه “سيحارب من أجل منع رفض الرئيس”.

وبعد رفض إيهوناس لترشح شحادة، أعلن دراغينا، أنه سيسعى لإزاحة الرئيس من منصبه، مشيرًا “نحن لا نريد أزمة سياسية في البلاد من أجل لا شيء، ولمن في حال توصلنا إلى أن الرئيس يجب أن يتم توقيفه فلن أتردد”.

ووفق دستور رومانيا يحق ترشيح اسم آخر لمرة واحدة فقط، لمنصب رئاسة الوزارء، من قبل الحزب، ويجب أن يكون مقبولًا لدى رئيس البلاد.

عشرات المواقع الرومانية والغربية تناولت الخبر، وذكر بعضها أن رفض الرئيس الروماني ترشح شحادة، يأتي كون زوجها أكرم شحادة يحمل الجنسية السورية.

بينما تحدثت وسائل إعلام أخرى عن أن الرفض، “جاء بعد تأكيدها مرارًا عن تأييدها للأسد وحليفه حزب الله اللبناني”.

واحتج وزير العدل السابق، كاتالين بريدوي، في حديثه لوكالة “فرانس برس” على “إطلاع المرشحة شحادة على معلومات دفاعية سرية من حلف شمال الأطلسي بشكل خاص”.

وشحادة كانت أول امرأة يمكن أن تشغل المنصب، وكانت تملك حظوظًا “كبيرة” في الفوز، وفق مواقع رومانية.

صارعت المرشحة  مرض السرطان قبل سنوات وتعافت منه، لكنها مازالت تعاني من آثاره حتى اليوم، وأمضت معظم حياتها في مدينة كونستانا التاريخية على ساحل البحر الأسود، وتقيم حديثًا في العاصمة بوخارست.

أما أكرم شهيدة، زوج سيفيل، فهو سوري، ويملك وزوجته ثلاث شقق في دمشق واللاذقية، تخرج من جامعة “تشرين” في مدينة اللاذقية عام 1984.

كما حاز على دكتوراه بالاقتصاد من أكاديمية “الدراسات الاقتصادية” في العاصمة الرومانية بوخارست، وعلى دكتوراه ثانية في العلوم الزراعية من كلية الهندسة والزراعة الريفية في المدينة ذاتها.

وعمل أكرم شحادة في وزارة الزراعة السورية 22 عامًا، من عام 1988 وحتى 2011، ليهاجر منذ ذلك الوقت إلى رومانيا، ثم تزوج من سيفيل وحصل على الجنسية الرومانية، وشغل حتى عام 2014 منصب مستشار لوزارة الزراعة لدى النظام.

مقالات متعلقة

  1. زوجها سوري هاجر مطلع الثورة.. مسلمةٌ إلى رئاسة حكومة رومانيا
  2. رئيس الوزراء الكندي: اللاجئون السوريون مستقبل اقتصاد بلادنا
  3. غواتيمالا تقرر نقل سفارتها إلى القدس
  4. قيادي ألماني في حزب "متطرف" يعلن إسلامه

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة