× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

خروقات للنظام في ريف حلب وحماة.. غارات جوية ومحاولات اقتحام

مدنيون في إحدى قرى ريف حلب الجنوبي (إنترنت)

مدنيون في إحدى قرى ريف حلب الجنوبي (إنترنت)

ع ع ع

خرقت قوات النظام والميليشيات المساندة له اليوم، الجمعة 30 كانون الأول، وقف إطلاق النار في عدة مدن ومناطق سورية، إثر استهدافها بالغارت الجوية وقذائف المدفعية والهاون.

وأفاد مراسل عنب بلدي في حماة عن غارات جوية من الطيران الحربي السوري استهدفت نقاطًا تابعة لفصائل المعارضة في كل من من اللطامنة، والزوار، والأربعين، دون تسجيل أي إصابات.

وتحدث “مركز حلب الإعلامي” عن محاولات اقتحام من قبل قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة له على جبهة أبو رويل في ريف حلب الجنوبي، وفصائل المعارضة تصدت لجميع هذه الحاولات في أول خرق عسكري لوقف إطلاق النار في محافظة حلب.

مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية أفاد عن تحليق للطيران الحربي في سماء الغوطة، دون تسجيل أي غارة جوية حتى ساعة إعداد هذا التقرير، بعد استهدافات بالرشاشات الثقيلة والقذائف لأطراف دوما.

ولم تشهد مدينة إدلب وريفها أي قصف حتى الساعة، وفق مراسلي عنب بلدي في المحافظة، وخرجت عدة مظاهرات في معظم المدن والمناطق في المدينة نادت بالحرية وإسقاط النظام.

واستهدفت قوات الأسد وميليشيا “حزب الله” قرى وادي بردى بعدة غارات جوية، وأعلنت الصفحات التابعة لهم خرق الهدنة في المنطقة بشكل علني بحجة وجود “جبهة النصرة” داخل الوادي.

ووفق بنود الاتفاق، تلتزم المعارضة بعد موافقتها على وقف إطلاق النار، بالاشتراك بمفاوضات الحل السياسي خلال شهر من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

كما يعمل الطرفان المتفاوضان للوصول إلى حل القضية السورية، في حين تكون عملية التفاوض برعاية الأطراف الضامنة المتمثلة بتركيا وروسيا.

ويضمن الأطراف العملية السياسية مستندة بشكل صريح إلى بيان “جنيف1″، عام 2012، وقرار مجلس الأمن 2254.

وأوضح أسامة أبو زيد، الناطق باسم الوفد المفاوض، أن “الاتفاق لا يتضمن، على الإطلاق، استثناء أي منطقة أو فصيل من مناطق المعارضة”.

مقالات متعلقة

  1. قصف مكثف على ريف حلب.. وقوات الأسد تحاول التقدم في منيان
  2. قوات الأسد تحاول اقتحام مشروع الـ "1070" في حلب
  3. ضحايا جراء غارات جوية على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي
  4. النظام يسيطر على منطقة الشقيف الصناعية شمال حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة