× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الطيران الحربي يقصف خان شيخون في إدلب ويقتل امرأة

آثار القصف على خان شيخون بريف إدلب_3 كانون الثاني_(مركز حلب الإعلامي)

آثار القصف على خان شيخون بريف إدلب_3 كانون الثاني_(مركز حلب الإعلامي)

ع ع ع

قتلت امرأة وأصيب ثلاثة آخرون جراء غارات جوية من الطيران الحربي على مدينة خان شيخون بريف إدلب، اليوم، الثلاثاء 3 كانون الأول.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن الطيران الحربي التابع لقوات الأسد استهدف الأحياء السكنية في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل امرأة، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، إضافةً لاستهداف بلدة كنصفرة بجبل الزاوية.

ووقعت فصائل المعارضة السورية على اتفاق لوقف إطلاق النار بمعظم الأراضي السورية، إلا أن النظام السوري استمر بالخروقات وخاصة في وادي بردى ومناطق الغوطة الشرقية، لتطال خروقاته اليوم مدينة إدلب وريفها.

مراسلة عنب بلدي في إدلب المدينة أفادت صباح اليوم، أن غارة بالصواريخ نفذها الطيران الحربي على المنطقة الصناعية في المدينة، واقتصرت على الأضرار المادية فقط.

ويتذرع النظام السوري بالاستمرار بقضف المناطق والمدن السورية، بوجود “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقًا) فيها، وأن نسخة الاتفاق التي وقع عليها تستثني “جبهة النصرة”، والأراضي الموجودة فيها.

وتضم مدينة إدلب وريفها العديد من فصائل المعارضة المقاتلة، ومن بينها “جبهة فتح الشام” التي يتوزع مقاتلوها على مختلف أراضي المدينة.

وعلى خلفية الغارت الجوية والقصف المتواصل، أصدرت فصائل المعارضة أمس الاثنين، بيانًا أعلنت فيه تجميد أي محادثات لها علاقة بالمفاوضات المفترض عقدها في أستانة منتصف الشهر الجاري، حتى تنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عليه في أنقرة، وتوقف النظام السوري عن خروقاته المستمرة للهدنة.

وأضاف البيان أن فصائل “الحر” علقت كل المشاورات المرتبطة بمفاوضات أستانة، وكذلك جمّدت كل اللقاءات المرتبطة باتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حتى تتوقف خروقات النظام.

مقالات متعلقة

  1. قصف على خان شيخون وجبالا بريف إدلب يوقع ضحايا وجرحى
  2. القنابل العنقودية تقتل مدنيين في خان شيخون جنوب إدلب
  3. قصف جوي يوقع مجزرة في خان شيخون جنوبي إدلب
  4. الطيران الحربي يكثف غاراته في إدلب ويوقع ضحايا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة