× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

شركة إسرائيلية تطور نموذجًا أوليًا لطائرة ركاب بدون طيار (فيديو)

ع ع ع

أعلنت شركة “أربان إيرونوتيكس” الإسرائيلية للتكنولوجيا، نيتها تدشين أول طائرة ركاب بدون طيار، بكلفة 14 مليون دولار للطائرة الواحدة.

وذكرت وكالة “رويترز”، الثلاثاء 3 كانون الثاني، أن الطائرة التي أطلق عليها اسم “كورمورانت”، تزن حوالي 1500 كيلوغرام، ويمكنها نقل 500 كيلوغرام والسفر بسرعة 185 كيلومترًا في الساعة.

وبحسب ما ذكرت الشركة الإسرائيلية، تمت تجربة أول رحلة للطائرة فوق الأرض في تشرين الثاني الماضي، مؤكدةً أنها ستطرح في الأسواق بحلول عام 2020.

وتهدف الشركة من ابتكارها هذا، إجلاء الناس من الأماكن التي تشكل خطرًا على حياتهم، بالإضافة إلى السماح بوصول آمن للقوات العسكرية، على حد قولها.

وعبر رئيس الشركة، رافي يويلي، عن أمله بنجاح هذه الطائرة عالميًا، على اعتبار أنها “أفضل” من طائرات الهليكوبتر، كونها تمتلك خاصية الطيران بين المباني، وتحت خطوط الكهرباء دون أن يلتحق بها أي ضرر.

وقال يويلي “لكم أن تتخيلوا أن قنبلة ذرية انفجرت في مكان ما، أو حدث أي هجوم كيماوي، ستأتي هذه المركبة آليا، وبتوجيهها عن بعد تقوم بتطهير المنطقة وإخلاء من فيها”.

وعلى غرار “أربان إيرونوتيكس”، تعمل شركة “BAE Systems” البريطانية، على تطوير طائرة ذاتية القيادة، بحسب ما ذكر موقع “روسيا اليوم” منتصف الشهر الماضي.

وبدأ المهندسون بإجراء سلسلة من الرحلات التجريبية على متن النموذج الأول باستخدام أجهزة الكمبيوتر، ويجري رصد الطائرة من قبل المشغلين، ما زاد من اضطراب المسافرين الذين يعانون من “رهاب” السفر.

وأسس يويلي هذه الشركة عام 2001، لابتكار الطائرة التي تعمل بدون طيار، وذلك بعد 15 عامًا من التجريب والتطوير واستثمار الخبرات من مختلف دول العالم.

مقالات متعلقة

  1. الأولى من نوعها.. المعارضة تقصف قوات الأسد بطائرة دون طيار (فيديو)
  2. إسرائيل تقصف طائرة "دون طيار" تسللت من سوريا بصاروخ باتريوت
  3. إسرائيل تعترض طائرة "تجسس" في الجولان
  4. "إيرباص" تصنع أول طائرة ركاب بسقف "شفاف"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة