× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الغارة الأخيرة ضربت سجنًا لـ “فتح الشام” وقضت على معتقلين

الشاب حسن محمد بكرو قتل في غارة جوية على سجن لجبهة "فتح الشام" في سرمدا- الثلاثاء 3 كانون الثاني (فيس بوك)

الشاب حسن محمد بكرو قتل في غارة جوية على سجن لجبهة "فتح الشام" في سرمدا- الثلاثاء 3 كانون الثاني (فيس بوك)

ع ع ع

تناولت وسائل إعلام محلية ودولية خبر الغارة الجوية التي ضربت مقرًا لجبهة “فتح الشام” في منطقة سرمدا بريف إدلب الشمالي أمس، الثلاثاء 3 كانون الثاني.

وأعلنت “فتح الشام” عبر معرفاتها الرسمية في “تويتر” و”تلغرام” أن الغارة ضربت “مقرًا مركزيًا” وتسببت بمقتل نحو 20 شخصًا، وأن المسؤول عنها هو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وتحدثت عنب بلدي إلى مصدرين في المنطقة، أحدهما حقوقي والآخر مقرب من الفصائل العسكرية في الشمال، وأكد الطرفان أن المقر المستهدف هو السجن الرئيسي لـ “فتح الشام” في جبل سرمدا.

المصدر الحقوقي، الذي رفض كشف اسمه، أشار إلى أن الغارة قضت على أربعة معتقلين في سجون “فتح الشام” وهم: وائل ياسين، عدنان سليمان، حسن محمد بكرو، والخمسيني إبراهيم عبد العزيز جلود.

وتأكدت عنب بلدي من مقتل جلود وبكرو في سجن “فتح الشام”، إلا أنها لم تستطع الوصول إلى تفاصيل حول الشخصين الآخرين.

وذكر المصدر المقرب من الفصائل العسكرية، أن “الجبهة” رفضت قيام عناصر الدفاع المدني بإخلاء ضحايا الغارة كما هو معمول به في المناطق “المحررة”، مبررًا ذلك أنه خشية من قيادتها كي لا يكشف أمر السجن أمام الأهالي أو الإعلام على حد سواء.

وكانت طائرات، يعتقد أنها روسية، شنت غارات على سجن تابع لـ “فتح الشام” في  مدينة معرة النعمان، في كانون الثاني من العام الفائت، تسببت بمقتل نحو 81 شخصًا، معظمهم معتقلون، وتسببت الحادثة باستياء كبير من الفصيل الجهادي في المنطقة.

تشير مصادر متطابقة إلى أن الطائرة الأمريكية العملاقة “B52” هي من نفذت الغارة على سجن “فتح الشام” أمس، وبالتالي فإنها المرة الأولى التي تستخدم فيها هذه الطائرة في الحرب السورية.

مقالات متعلقة

  1. أمريكا تتبنى قصف مقر "فتح الشام" في سرمدا بريف إدلب
  2. "تحرير الشام" تهاجم مقرًا لـ "أحرار الشام" غرب حلب
  3. "فتح الشام" تحاول اقتحام مقر "صقور الشام" في مدينة إدلب
  4. مقتل عناصر من "هيئة تحرير الشام" بغارة جوية شمال إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة