× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

خمسة أطعمة من ذهب بكلفة “تفوق الخيال”

ع ع ع

يدخل معدن “الذهب”، كما هو متعارف، في صناعة الحلي والمجوهرات، ولكن في عالم الثراء قد يدخل في وجبات الطعام، إلى جانب البصل والبندورة والدجاج.

واتباعًا لما يُقال عن أن الذهب معدنٌ وقائيٌ مهمٌ لصحة الإنسان، ينفق البعض مئات الدولارات على وجبات طعام يدخل الذهب الخالص في مكوناتها.

وتستعرض عنب بلدي هنا أغلى خمسة أطعمة “ذهبية” حول العالم:

كابتشينو بغبار الذهب

وهو عبارة عن كوب من الكابتشينو مُضاف إليه رقائق صغيرة من الذهب، ويُرسم على وجهه هيكل قصر الإمارات بالشوكلا “الفاخرة”.

يُقدّم هذا الكابتشينو في إحدى فنادق مدينة أبو ظبي، لقاء مبلغ 25 دولارًا للكوب الواحد.

همبرغر “douche burger”

تعد من أغلى أنواع البرغر حول العالم، وتدخل في مكوناتها شرائح من الذهب الصالح للأكل، إلى جانب الكافيار والقريدس وأغلى أنواع الجبن.

تُقدم في إحدى مطاعم نيويورك، ويبلغ سعرها 666 دولار.

بيتزا “24 قيراط”

بكلفة 2000 دولار، يُقدم مطعم “إندستري كيتشن” في مدينة منهاتن بنيويورك، بيتزا مغطاة بشرائح من الذهب 24 قيراط، إلى جانب كبد الأوز والكافيار والكمأ.

وفي تصريح له، قال مدير المطعم لصحيفة “اندبندنت”، إن طبقه مقدم للأغنياء والمشاهير وراغبي إظهار الثراء، وأرجع سبب غلائها إلى صعوبة إحضار مكوناتها.

لازانيا من الذهب والألماس

وهي عبارة عن قطع مربعة من اللازانيا، مزينة بشرائح من الذهب والألماس، بكلفة 100 دولار للقطعة الواحدة.

يقدمها إحدى مطاعم لاس فيغاس بالولايات المتحدة الأمريكية.

شوكولا بطبق من ذهب

يقدمها مطعم “سيرينديبتي” في نيويورك، في كأس زجاجي مغلف بالذهب الصالح للأكل، مع وضع حلقة من الذهب الأبيض حولها، وسوار من الألماس.

وهي عبارة عن خليط من الشوكولا الساخنة والكاكاو الإفريقي النادر، يتناولها الزبون بملعقة مرصعة بالجواهر ويمكن الاحتفاظ بالملعقة والسوار كتذكار للوجبة “الفاخرة”.

ويصل سعرها إلى 25 ألف دولار للكأس الواحد.

مقالات متعلقة

  1. دمغة الذهب بـ 900 ليرة للغرام.. الصاغة يحجمون
  2. المصرف المركزي: ممنوع إخراج المسافر لأكثر من 200 غرام من الذهب
  3. النظام النقدي الذهبي .. المزايا والعيوب وإمكانية العودة إليه - 2
  4. "داخلية" النظام تعتقل شبابًا حفروا بحثًا عن الذهب في دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة