× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حضور واشنطن في الأستانة يشعل خلافات روسيا وإيران

وزيري الخارجية الروسي والإيراني، سيرغي لافروف، ومحمد جواد ظريف (إنترنت)

ع ع ع

تتمسك إيران، قبل يومين من انطلاق محادثات أستانة، برفضها حضور الولايات المتحدة في العاصمة الكازاخستانية لحضور المفاوضات بين أطراف النزاع السوري، الأمر الذي دفع روسيا إلى انتقاد الموقف الإيراني على أساس أنه “يزيد التعقيد”.

وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي، ديمتري بيسكوف، اليوم، السبت 21 كانون الثاني، إنّ بلاده لا يمكنها أن تتجاهل دعوة الولايات المتحدة لحضور محادثات أستانة، لكن الوضع يصبح معقداً في ظل رفض إيران الحضور الأمريكي، رغم أنها لاعب مهم في القضية السورية”.

وانتقد بيسكوف، كون التصريحات الإيرانية بعدم رغبة طهران في حضور الولايات المتحدة، جاءت بعد أن وجهت موسكو الدعوة إلى مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب.

ورغم تأكيده أنّ هذه النقطة خلقت خلافاً في وجهات النظر بين موسكو وطهران، إلا أنه أضاف “صعوبة الوضع على المسار السوري بلغت حدا يحول دون تحقيق الانسجام الكامل بين مواقف الأطراف المعنية، الأمر الذي يقلل من احتمال إبرام صفقات الحل نظرا لتعدد الأطراف المنخرطة في هذه العملية”.

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قال الثلاثاء الماضي، إنّ بلاده ترفض وتعارض مشاركة الولايات المتحدة في محادثات أستانة.

ووجهت موسكو، الأسبوع الماضي، دعوة لإدارة ترامب للمشاركة في مفاوضات أستانة، عن طريق السفير الروسي في واشنطن، سيرغي كيسلياك، الذي أبلغ مستشار ترامب للأمن القومي، مايكل فلين، بالدعوة نهاية الشهر الماضي.

وبرزت الخلافات الروسية الإيرانية بشكل في الآونة الأخيرة، بعد أن عرقلت الميليشيات الإيرانية اتفاق إجلاء المحاصرين من أحياء مدنية حلب، الذي دعمته روسيا، مقابل إخراج مصابي قريتي كفرية والفوعة، بينما هددت روسيا بفتح النار على من يعرقل سير تنفيذ الاتفاق

مقالات متعلقة

  1. المعارضة السورية تنوي حضور محادثات "أستانة" المقبلة
  2. روسيا تأسف لغياب واشنطن عن حضور سوتشي
  3. جولة جديدة في أستانة لتثبيت وقف إطلاق النار قبل "جنيف"
  4. كازاخستان تحدد جولة جديدة لمحادثات "أستانة" حول سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة