fbpx

لبنانيون يقفلون محال للسوريين في بيروت ويتظاهرون ضدهم

لافتة رفعت اليوم في "سوق الجمال" في العاصمة اللبنانية بيروت- الاثنين 23 كانون الثاني (النشرة)

لافتة رفعت اليوم في "سوق الجمال" في العاصمة اللبنانية بيروت- الاثنين 23 كانون الثاني (النشرة)

ع ع ع

أقدم عدد لبنانيون على إقفال محلات تجارية لسوريين في منطقة “سوق الجمال” في حي الشياح بالعاصمة اللبنانية بيروت، الاثنين 23 كانون الثاني، احتجاجًا على العمالة السورية في لبنان.

وذكر موقع “النشرة” اللبناني أن عددًا من النساء قطعن طريق “سوق الجمال” في الشياح، رفضًا للعمالة السورية في المنطقة.

ونقل الموقع المقرب من “حزب الله” اللبناني، عن أحد تجار المنطقة، أن “السوريين فتحوا المحال ويبيعون دون ربح يذكر، كما أن عددهم الكبير بدأ بقطع رزق المحال اللبنانية التي يعتاش منها عشرات العائلات”.

ووفقًا للموقع، فإن المتظاهرين هددوا “بتصعيد الخطوات وصولًا إلى طرد السوريين بالقوة من المنطقة، إذا لم يتجاوب المعنيون مع المطالب المحقة للأهالي”.

وعلمت عنب بلدي من شاهد عيان سوري في بيروت، أن عددًا من التجار اللبنانيين أقفلوا محلات السوريين بالقوة عقب المظاهرة، مرجّحًا أنها خطوة مقصودة من جهات حزبية، ولا تعبر عن موقف التجار اللبنانيين جميعهم.

وأكد شاهد العيان أن السوريين في “سوق الجمال” حققوا نجاحًا كبيرًا في تسويق منتجاتهم، واختصوا ببيع الأجبان والألبان والفواكه والخضراوات.

ويعيش في لبنان قرابة 1.5 مليون لاجئ سوري، وفقًا لإحصائيات لبنانية رسمية، معظمهم يعيش في العاصمة بيروت ومدينتي صيدا وطرابلس، إلى جانب وجودٍ كبيرٍ في المخيمات الحدودية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة