× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

للمرة الأولى.. مواجهات بين “الجيش الحر” والنظام غرب الباب

عناصر من الجيش الحر على أطراف بلدة بزاعة قرب مدينة الباب شرق حلب- السبت 4 شباط 2017 (عنب بلدي)

عناصر من الجيش الحر على أطراف بلدة بزاعة قرب مدينة الباب شرق حلب- السبت 4 شباط 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

تجري اشتباكات للمرة الأولى بين قوات الأسد، والميليشيات الرديفة من جهة، ضد فصائل “الجيش الحر” العاملة ضمن عملية “درع الفرات” قرب مدينة الباب، شرق حلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب، أن الاشتباكات بدأت قبل قليل بين الفصائل وقوات الأسد، موضحًا أنها تجري في المحور الغربي للمدينة، وتحديدًا في بلدة أبو الزندين.

وعززت فصائل “الجيش الحر” مواقعها في الضواحي الغربية للباب، بعد تقدم هو الأول من نوعه في المدينة أحرزته أمس الأربعاء.

وأكد المراسل أن قوات الأسد ما زالت تضغط من المحور الغربي للمدينة، مؤكدًا أنها تقصف مواقع “الحر” في المنطقة.

وجاءت الاشتباكات عقب سيطرة فصائل على جبل الشيخ عقيل، والمستشفى الوطني، و”الدوار الغربي”، ومنطقة السكن الشبابي، وجميعها تقع غرب الباب.

خريطة توزع القوى في محيط الباب شرق حلب - 9 شباط 2017 (خرائط غوغل المعدلة)

خريطة توزع القوى في محيط الباب شرق حلب – 9 شباط 2017 (خرائط غوغل المعدلة)

وأوضح مصدر عسكري لعنب بلدي، أن السيطرة على جبل عقيل، بعد كشف شبكة الأنفاق التي استخدمها تنظيم “الدولة الإسلامية” سابقًا، “ستجعل وضع مقاتليه داخل المدينة صعبًا”، لأن الجبل يطل على كامل المدينة.

بدورها تقدمت قوات الأسد صباح اليوم وسيطرت على قريتي الشماوية ودير قاق، المحاذيتين لبلدة أبو الزندين، وهي منطقة الاشتباكات الحالية.

وتدخل المعركة نحو مدينة الباب، المعقل الرئيسي للتنظيم في حلب، شهرها الثالث، ويرى مراقبون أنها في مراحلها الأخيرة، مرجحين السيطرة عليها من قبل “الجيش الحر”.

إلا أن الاشتباكات الجارية حاليًا، ربما تغير المعطيات وتزيد من الضغط على فصائل “درع الفرات”.

مقالات متعلقة

  1. "خط فاصل" شمال حلب.. النظام يضمّ تادف والمعارضة في الباب
  2. "الجيش الحر" يتقدم باتجاه مدينة الباب من محورين
  3. النظام يتقدم شرق الباب وحركة نزوح للأهالي باتجاه مناطق "الحر"
  4. "الجيش الحر" يتقدم جنوب الباب لقطع طريق قوات الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة