× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مناظرة “تحرير الشام” و”لواء الأقصى” تنتهي بعمليات انتحارية

"أبو عبد العزيز القطري" مع مقاتلي "جند الأقصى" (تعديل عنب بلدي)

"أبو عبد العزيز القطري" مع مقاتلي "جند الأقصى" (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

انتهت مناظرة “هيئة تحرير الشام” و”لواء الأقصى” في ريف إدلب الجنوبي دون تحقيق أي تسوية تضع الفصيل الأخير تحت حكم القضاء، لتبدأ معارك بين الفصيلين تخللها عمليات انتحارية لـ “الأقصى”.

المناظرة التي استمرت نحو ست ساعات مساء أمس، الأحد 12 شباط، حضرها ثلاثة “شرعيين” من “تحرير الشام” وثلاثة آخرون من “الأقصى” يتزعمهم أميرهم “أبو عبد الله الغزاوي” وشرعياه “أبو أحمد حاس” و”أبو ذر الصوراني”.

ووفقًا لمصادر عنب بلدي، شدد قادة “الأقصى” على تكفير قائد “هيئة تحرير الشام” هاشم الشيخ، وقادة “أحرار الشام” و”نور الدين زنكي”، وأقروا بعلاقات اللواء الجيدة بتنظيم “الدولة الإسلامية” معتبرين أنهم “مسلمون”.

وأصر شرعيو “تحرير الشام” على ثلاثة مطالب رئيسية من “لواء الأقصى”، وهي “إعلان البراءة من البيعة لـ (الدولة) في بيان رسمي، وأن يعلنوا أنهم ليسوا على منهج الخوارج في تكفير المسلمين وقتلهم على ذلك، وأن ينزلوا لمحكمة شرعية يرتضيها الطرفان من أي قاضٍ في الساحة”، ليرفض “لواء الأقصى” البند الأخير.

فجر اليوم، شن مقاتلون تابعون لـ “لواء الأقصى” هجومًا على مقرات تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي.

تخلل الهجوم تفجير عنصرين من “الأقصى” نفسيهما بأحزمة ناسفة في مقرات “تحرير الشام” في كفرزيتا، وتفجير سيارة مفخخة بمقر للهيئة أيضًا في بلدة التمانعة المجاورة، بحسب مراسل عنب بلدي.

وماتزال الاشتباكات قائمة بين الطرفين في كل من خان شيخون وكفرزيتا والتمانعة وأطراف مورك، في محاولات لـ “هيئة تحرير الشام” طرد الفصيل كليًا من المنطقة.

وانشق “لواء الأقصى” عن تنظيم “جند الأقصى” المنحل أواخر العام الفائت، على خلفية مبايعة الأخير لـ “جبهة فتح الشام”، ويتهم بارتباطه بتنظيم “الدولة الإسلامية” وتنظيم “القاعدة”.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام" تطرد "لواء الأقصى" من التمانعة في ريف إدلب
  2. استمرار المواجهات "الدموية" بين "الأقصى" و"تحرير الشام"
  3. مصادر: "تحرير الشام" تدرس اتفاقًا ينقل "لواء الأقصى" إلى الرقة
  4. "الأقصى" إلى مناطق تنظيم "الدولة" بضمانة "التركستان"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة