× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تعزيزات للنظام إلى درعا.. “البنيان المرصوص” تُحذر المدنيين في مناطقه

آثار القصف خلى درعا البلد - 13 شباط 2017 (وكالة نبأ)

ع ع ع

استقدمت قوات الأسد تعزيزات إلى مدينة درعا، تزامنًا مع استمرار المعارك في حي المنشية، بينما حذرت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” المدنيين في مناطق سيطرة النظام من الاقتراب من النقاط عسكرية.

وتستمر الاشتباكات في درعا البلد، وتحديدًا المنشية، ومنذ يومين وحتى الثلاثاء، 14 شباط، وقال مراسل عنب بلدي في درعا، إن فصائل “الجيش الحر” تخوض مواجهات ضد قوات الأسد على الطريق الواصل بين درعا وبلدة خربة غزالة.

وأوضح المراسل أن السبب يكمن في محاولة “الحر”، منع وصول التعزيزات التي جلبها النظام من خارج درعا، إلى المدينة اليوم، معتبرًا أن منعه صعب “لأن الطريق محصن بشكل جيد، ما يجعل الأمر إعاقة لوصوله فقط”.

بدورها طالبت غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، المدنيين في مناطق النظام داخل مدينة درعا ومحيطها، بضرورة الابتعاد عن مواقع النظام “كونها أهدافًا مشروعة لرمايات المدفعية”.

وخصت غرفة العمليات كلًا من: اللواء 132 والمراكز الأمنية والمربع الأمني في درعا المحطة، إضافة إلى مواقع النظام في الضاحية والسحاري.

وقتل مدنيان أمس إثر قصف المعارضة على السحاري، كما أوقعت قوات الأسد ضحايا مدنيين في مناطق بدرعا البلد، وحي طريق السد وبلدة المزيريب.

وبحسب الخريطة، تعتبر المناطق التي تقع غرب المنشية، وبالأخص الجسر التي يفصلها عن الضاحيتين الأولى والثانية، وضاحية الصحفيين، أهم أهداف المعركة الجارية حاليًا.

ويعتمد دعم حي المنشية على هذا الجسر الوحيد، الذي في حال فقد النظام السيطرة عليه، أو دمرته فصائل “الجيش الحر”، فسيفقد جميع خطوط الإمداد التي تصله إلى حيي المنشية وسجنة المجاور، من درعا المدينة.

خريطة تظهر حي المنشية والجسر ومنطقة الضواحي غربه (تعديل عنب بلدي)

خريطة تظهر حي المنشية والجسر ومنطقة الضواحي غربه (تعديل عنب بلدي)

لا تزال الاشتباكات مستمرة في إطار معركة “الموت ولا المذلة” حتى اليوم، ووفق مراسل عنب بلدي في درعا فإن الفعاليات المدنية في معظم ريف المحافظة، بما فيها المدارس والهيئات، علقت أعمالها اليوم.

وتكمن أهمية حي المنشية، بأنه يطل على أحياء درعا، ويعد أحد أبرز مراكز النظام العسكرية في المدينة، وفيما لو نجحت المعارضة بالسيطرة عليه ستتمكن من إحكام قبضتها على كامل منطقة درعا البلد.

ووفق المعطيات الحالية فقد تبقى أمام المعارضة منطقة الوحدة الإنشائية، إلى جانب حي سجنة القريب، لتتمكن من السيطرة على “المنشية” وتعزز دفاعاتها هناك.

مقالات متعلقة

  1. معركة للمعارضة جنوب سوريا للسيطرة على درعا البلد
  2. المعارضة تشن هجومًا على آخر معاقل الأسد في درعا البلد
  3. قوات الأسد تفتح محورًا جديدًا لفصل ريف درعا الشرقي (خريطة)
  4. قوات الأسد تحاول الالتفاف على أحياء درعا البلد (خريطة)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة