× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجولة الرابعة من “جنيف” تبدأ اليوم بسقف توقعات “منخفض”

المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في مؤتمر صحفي في جنيف- الأربعاء 22 شباط (AFP)

المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في مؤتمر صحفي في جنيف- الأربعاء 22 شباط (AFP)

ع ع ع

تبدأ اليوم، الخميس 23 شباط، الجولة الرابعة من مفاوضات جنيف بين المعارضة والنظام السوري، برعاية أممية، وسط شكوك بتحقيقها اختراقًا جديًا في المسار السياسي، كالجولات الثلاث السابقة.

المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أظهر في مؤتمر صحفي أمس، عدم اطلاعه على طريقة سير المفاوضات، أو الوفود التي ستحضر المفاوضات المباشرة أو غير المباشرة، حينما أجاب على كل ذلك بالقول “لا تسألوني عن كيفية تنظيم كل ذلك”.

وأعطى دي ميستورا سقفًا منخفضًا للتوقعات بشأن المفاوضات، عقب اجتماع للفريق المعني بوقف إطلاق النار، قائلًا “هل أتوقع اختراقًا؟ لا، أنا لا أتوقع اختراقًا”، معربًا عن أمله في أن تؤدي هذه الجولة إلى “زخم” في محادثات الحل السياسي في سوريا.

المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات، سالم المسلط، أوضح أمس في جنيف، أن المعارضة تطالب بـ “مفاوضات مباشرة” مع النظام، على أن تبدأ بمناقشة “هيئة حكم انتقالي”.

وقال المسلط لوكالة “فرانس برس”، “إننا نطالب بمفاوضات مباشرة.. نحن هنا لنفاوض، لنبدأ بمفاوضات مباشرة تبدأ بمناقشة هيئة حكم انتقالي”.

وأوضح المبعوث الأممي، أن ممثل روسيا في مجموعة “متابعة وقف إطلاق النار”، التي التأمت أمس في مقر الأمم المتحدة، أعلن أن موسكو “طلبت رسميًا من النظام السوري الامتناع عن عمليات القصف الجوي في المناطق المشمولة بوقف النار وطيلة انعقاد الجولة الراهنة”.

لكن مراسل عنب بلدي في درعا، أكد أن الطائرات الحربية شنت عدة غارات جوية على المدينة صباحًا، تركزت بمعظمها على الأحياء السكنية في درعا البلد، بالتزامن مع اشتباكات غرب حلب بين النظام والمعارضة.

يضم وفد المعارضة الممثل بالهيئة العليا للمفاوضات، كلًا من الائتلاف الوطني المعارض وهيئة “التنسيق الوطنية”، وممثلي فصائل “الجيش الحر” في سوريا، إلى جانب خبراء ومستقلين ومستشارين إعلاميين، برئاسة الدكتور نصر الحريري.

لكن ضغوطًا دولية تواجه المعارضة، بخصوص ضمّ منصتي “القاهرة” و”موسكو” إلى وفد الهيئة العليا للمفاوضات، قد تؤدي إلى حدوث إشكاليات من شأنها تعليق المشاركة في “جنيف”، ولا سيما أن أعضاء المنصتين يحظون بدعم روسي ملموس، وفق مصادر عنب بلدي.

مقالات متعلقة

  1. "أسبوع حاسم" ينتظر "جنيف".. والمعارضة تطالب بتغيير وفد النظام
  2. دي ميستورا يحدد موعد انطلاق الجولة السابعة من جنيف
  3. دي ميستورا: محادثات جنيف تبدأ الجمعة المقبل وتستمر 6 أشهر
  4. دي ميستورا: سنعيد القضية إلى واشنطن وموسكو إذا فشل "جنيف"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة