× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أبو تريكة يغيب عن جنازة والده… والداخلية المصرية: لا يوجد قرار ضده

اللاعب المصري محمد أبو تريكة (انترنت)

ع ع ع

غاب نجم المنتخب المصري السابق محمد أبو تريكة، عن جنازة والده، أمس الأحد 26 شباط، في مصر بسبب إدراجه ضمن قوائم “الإرهاب” لمدة ثلاث سنوات كاملة.

وقال المعلق الرياضي في شبكة “بي إن سبورت” محمد الكواليني، عبر حسابه في “فيس بوك”، إن “النجم محمد أبو تريكة تم إقناعه بعدم النزول لمصر بعد دفن والده الحاج محمد من لحظات قليلة، ويجهز لعمل عمرة لوالده رحمه الله عليه”.

وكانت محكمة الجنايات في مصر أدرجت، في 18 كانون الثاني، أبو تريكة المقيم في قطر، ضمن قوائم “الإرهاب” لمدة ثلاث سنوات كاملة، وفقًا لقانون “الكيانات والقوائم الإرهابية”.

ومن ضمن التهم التي وجّهت لأبو تريكة “ارتكاب جرائم تمويل شراء الأسلحة، وتدريب عناصر الجماعة وإعدادهم للقيام بعمليات إرهابية، وتوفير الدعم اللوجستي لهم، والترويج للشائعات التي تمس الأمن القومي”.

من جهته قال مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات المصري، اللواء طارق عطية، في مداخلة تلفزيونية، إن “الأجهزة الأمنية لا يوجد لديها أي قرار بشأن أبو تريكة حتى الآن يتعين علينا تنفيذه”.

وأضاف عطية أنه “لا يوجد ما يحول دون عودة أبو تريكة إلى مصر والمشاركة في عزاء والده، وأنه لو جاء المطار اليوم كان سيدخل البلاد كأي مواطن مصري”.

وكان أبو تريكة قال عبر حسابه في تويتر عقب وفاة والده بعد صراع مع المرض، “تعلمت منه الكثير فقدت قدوتي في الكفاح والعمل، رحم الله والدي وغفر له واسكنه فسيح جناته”.

ودعم أبو تريكة الحراك الشعبي المناهض للانقلاب العسكري، على الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، في تموز 2013، والذي أدى إلى اعتقال معظم قيادات جماعة “الإخوان المسلمون” في مصر، بمن فيهم مرسي.

مقالات متعلقة

  1. بعد زيارة ميسي.. مصريون: كيف نحتفل بداعمٍ لإسرائيل وأبو تريكة "إرهابي"؟
  2. مصر تدرج اللاعب أبو تريكة ضمن لوائح "الإرهاب"
  3. محبوب الجماهير و"ماجيكو" الفراعنة على قائمة الإرهاب
  4. مصر تصادر أموال من تصفهم بـ "الإرهابيين"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة