× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دراسة: عدم تناول المكسرات مسبب رئيسي للوفاة

أصناف مختلفة من المكسرات (إنترنت)

ع ع ع

كشفت دراسة جديدة أنّ عدم تناول الكميات الصحيحة من بعض أنواع الأغذية يؤدي إلى مضاعفات صحية قد تسبب الوفاة.

ويهدف باحثون أمريكيون من وراء الدراسة إلى تحديد أنماط غذائية تساعد الولايات المتحدة في تقليص أعداد الوفيات، عبر التقليل من أمراض القلب والسكتات الدماغية ومرض السكري.

ووفق الدراسة التي نشرتها وكالة رويترز اليوم، الأربعاء 8 آذار، فإن 45% من الوفيات في الولايات المتحدة خلال عام 2012، ارتبطت بتناول كميات أقل أو أكثر من الضروري من بعض أنواع الأطعمة.

ونقلت “رويترز” عن كبيرة الباحثين في كلية “فريدمان لعلوم وسياسات التغذية” بجامعة “تفتس” في بوسطن، ريناتا ميتشا، قولها إنّ الحل يكمن في التوعية عبر إرسال رسائل للمرضى والعامة ترشدهم إلى أنواع معينة من الأغذية ما يساهم في تقليل نسب الوفاة.

ومن المأكولات التي حددتها الدراسة أنواع من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور واللحوم الحمراء غير المصنعة واللحوم المصنعة والدهون غير المشبعة، إذ يجب التعامل مع هذه الأصناف الغذائية بقيم معينة ترتبط بكل صنف.

الدراسة أظهرت أنّ 66508 من الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية سببها زيادة تنازل الصوديوم، بينما تسبب تناول كميات ضئيلة من المكسرات والحبوب في 59374 حالة وفاة.

وأشارت كبيرة الباحثين في المعهد، إلى أنّ معرفة معلومات أكثر عن تأثيرات الأطعمة ستساعد في الحيلولة دون وفاة الأمريكيين قبل الأوان نتيجة أمراض متلازمة الأيض.

ومتلازمة الأيض، هي ارتفاع كبير في نسبة الأنسولين في الدم لدى الشخص، تؤدّي إلى جملة من الأمراض من أهمها السكري، السمنة المفرطة، فرط ضغط الدم، واضطرابات في مستويات الدهنيات في الدم.

مقالات متعلقة

  1. دراسة جديدة: ثلاثة أكواب من القهوة مفيدة للصحة
  2. أطعمة ومشروبات تقلّل خطر الوفاة بأمراض القلب.. بينها الشاي والقهوة
  3. أمريكا تحتل الصدارة في استقبال أثرياء الصين
  4. دراسة: مكملات فيتامين "د" والكالسيوم لا تحمي من الكسور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة