× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“راب النار”.. ثلاثة سوريين يحصدون إعجاب لجنة “أرب غوت تالنت”

الأطفال السوريون الثلاثة على مسرح "أرب غوت تالنت" - 11 آذار 2017 (يوتيوب)

الأطفال السوريون الثلاثة على مسرح "أرب غوت تالنت" - 11 آذار 2017 (يوتيوب)

ع ع ع

حصد ثلاثة أطفال سوريين إعجاب لجنة برنامج “أرب غوت تالنت”، والذي بدأ بموسمه الخامس للعام الحالي، مساء السبت 11 آذار، بعد تأدية أغنية “راب” عن سوريا.

سمير وعبد الرحمن ومحمد كربوج من مدينة حلب، نزحوا مع عائلتهم إلى لبنان قبل أربع سنوات ويقطنون في مخيمات لبنان اليوم، ووفق ما تحدثوا به إلى اللجنة، فقد نزحوا بعد استهداف منزلهم في المدينة.

تمرّن الأطفال على أغنية “الراب” في المخيم حيث يقطنون، بمساعدة مركز “سنبل” التعليمي، وإشراف مدرب “راب”، نسق حركاتهم وأداءهم قبل عرضه على الجمهور مساء أمس.

نص الأغنية كتبه الأطفال الثلاثة، وتضمن عبارات تحكي واقع الحال في سوريا، “كنا عايشين بأفضل حال.. فجأت تغبريت كل الأحوال.. تركنا البيت وطلعنا من حلب.. الطفل اللي كان جوانا مات.. من القتل والحزن والإهانات”.

وأكد الأطفال خلال الأغنية “بدي غني للحب والفرح انشر فني.. كرهنا الحرب والقتل والحزن.. اشتقنا لبيتنا ولشجرة الليمون وصوت الحسون”.

عقب انتهاء أداءهم، لقي الأطفال تعاطفًا واضحًا وإعجابًا من لجنة التحكيم، وأظهرت مشاهد خلال البرنامج بكاء بعض من كان وراء الكواليس.

تأهل الفريق إلى المرحلة المقبلة، من أصل أكثر من 250 فريقًا، ستختار اللجنة حوالي 50 منهم ليكمل مشواره في البرنامج، الذي يُبث على قناتي “MBC4، و MBC مصر”.

ورصدت عنب بلدي تعاطفًا واسعًا على صفحات التواصل الاجتماعي مع الأطفال، وجاءت جميعها محفزة لهم “برافو عليكم الله يحميكم يارب وإن شاء الله بتفوزوا وبنرجع لسوريا”.

“منشتاق لبيتنا وبيت جدي ورفقاتنا”، أمنيات جاءت على ألسنة الأطفال الثلاثة، الذين أكدوا أنهم يحاولون التأقلم مع أصدقائهم الجدد “لنشعر كما أننا في سوريا التي نتمنى العودة إليها قريبًا”.

https://www.youtube.com/watch?v=rdIFYQnR5sw

مقالات متعلقة

  1. أطفال سوريا في برامج المواهب.. استعطاف أم إبداع؟
  2. فيديو غنائي لطفلة سورية يحصد آلاف المشاهدات خلال ساعات
  3. إصابة ثلاثة سوريين بانفجار قنبلة يدوية في لبنان
  4. مشتركة سورية تلفت الأنظار في "ذا فويس" بنسخته الفرنسية (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة