× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا تحصي أعداد اللاجئين السوريين على أراضيها لعام 2016

عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ مليونين و957 ألفًا - (انترنت)

عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ مليونين و957 ألفًا - (انترنت)

ع ع ع

قالت المديرية العامة لإدارة الهجرة التركية إن عدد اللاجئين السوريين على أراضيها تجاوز المليونين و957 ألفًا و454 لاجئًا.

وبحسب ما ذكرت وكالة “الأناضول”، الخميس 16 آذار، فإن الإحصائية الجديدة شملت المُسجلين في البلاد والخاضعين لقانون “الحماية المؤقتة”، وذلك منذ عام 2011 وحتى شهر شباط الماضي.

وأوضحت المديرية في بيان لها أن عدد الذكور من اللاجئين هو مليون و580 ألفًا و866 شخصًا، فيما وصل عدد الإناث إلى مليون و376 ألفًا و588 أنثى.

ولم تتطرق إلى عدد الأطفال بين اللاجئين السوريين، إلا أن الأمم المتحدة أوضحت في تقارير سابقة أن عددهم تجاوز 1.2 مليون طفل سوري.

ويعيش نحو 300 ألف لاجئ سوري في المخيمات الحدودية، فيما يتوزع الباقون على المدن التركية وخاصة في مدينة أورفا وغازي عينتاب واسطنبول.

وارتفعت أعداد اللاجئين السوريين في تركيا عام 2016، مقارنة بالإحصائية التي أجرتها مديرية الهجرة لعام 2015، نحو 200 ألف لاجئ، إذ كان عددهم حينها مليونين و749.

وشهدت تركيا حركة لجوء قوية مع الأشهر الأولى لانطلاق الثورة في آذار 2011 وحتى أواخر عام 2015، إذ فرضت الحكومة التركية بعدها تأشيرات دخول على السوريين، في كانون الثاني 2016.

واتخذها السوريون ملجأً آمنًا من القصف والعمليات الأمنية والعسكرية، بسبب قربها من الحدود وترحيب الشعب التركي باللاجئين بداية الأمر.

كذلك أصبحت الدولة، صاحبة أكبر حدود برية مع سوريا، معبرًا حيويًا لعمليات اللجوء والهجرة غير الشرعية نحو أوروبا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، عن طريق شواطئها في بحر إيجة والبحر المتوسط.

مقالات متعلقة

  1. إحصائية جديدة لعدد وتوزع اللاجئين السوريين في تركيا
  2. الأردن يتوقع وجود 2.7 مليون سوري على أراضيه عام 2040
  3. بالأرقام.. تركيا تحصي توزع اللاجئين السوريين على أراضيها
  4. تركيا تعلن إحصائية جديدة لأعداد وتوزع السوريين فيها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة