× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“مات صديقي وبقيت”.. طفل سوري ينجو من تفجير اعزاز “بأعجوبة”

عبد العظيم جاويد- طفل سوري- مشفى كلس- تركيا (الأناضول)

ع ع ع

تمكن الطفل السوري، عبد العظيم جاويد (7)، من النجاة من حادث التفجير الذي شهدته مدينة أعزاز شمال حلب، في 25 آذار الماضي.

وأودى الانفجار الذي تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية” حينها، بحياة ثلاثة أشخاص وعشرة جرحى آخرين.

وتشهد المنطقة تفجيرات يتبناها تنظيم “الدولة”، معتبرًا أنها تستهدف من يصفهم بـ “المرتدين”.

وعمل الأطباء الأتراك في مشفى “كلس” الحكومي في تركيا، على مساعدة جاويد للبقاء على قيد الحياة، رغم خطورة وضعه، وفق ترجمة عنب بلدي عن وكالة “الأناضول” التركية، اليوم السبت 15 نيسان.

وقال جاويد إن الانفجار جاء في يوم السبت وهو عطلة مدرسية، وكان والده أرسله لإحضار الطعام والخبز للمنزل.

وبعد أن اشترى “السودة”، مع صديقه، توجها إلى الفرن القريب، حين انفجرت عربة مفخخة.

وأوضاف “وقعت أرضًا.. وحين استيقظت علمت أن صديقي مات، وأنا بقيت حيًا”.

عبد العظيم جاويد- طفل سوري- مشفى كلس- تركيا (الأناضول)

عبد العظيم جاويد- طفل سوري- مشفى كلس- تركيا (الأناضول)

مصطفى توشاط، رئيس قسم جراحة الأطفال مشفى “كلس”، أفاد أن جاويد أحضر قبل أسبوعين، و”كافح جاهدًا للبقاء على قيد الحياة”، مشيرًا إلى أنه نجى “بأعجوبة”.

ونوه إلى أن الأطباء يقدّمون اهتمامًا خاصًا للأطفال، تحسبًا للصدمات التي قد يتعرضون لها جراء حوادث كهذه.

وذكر “مكتب اعزاز الإعلامي” عبر صفحته في “فيس بوك” أن سيارة كانت مركونة بالقرب من الكراج الجديد انفجرت، “وأدت إلى استشهاد بعض المدنيين”.

مقالات متعلقة

  1. مفخخة تضرب حاجزًا عسكريًا في مدينة اعزاز شمال حلب
  2. والي كلس التركية يزور موقع انفجار اعزاز معزيًا الأهالي
  3. مفخخة تضرب المنطقة الصناعية في اعزاز شمال حلب
  4. "انتحاري" يفجّر سيارته في الراعي شمال حلب ويوقع ضحايا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة