× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صوران بيد قوات الأسد وعيونها على طيبة الإمام

ع ع ع

أحكمت قوات الأسد والميليشيات الرديفة سيطرتها في ساعة متأخرة من مساء أمس، الأحد 16 نيسان، على مدينة صوران في ريف حماة الشمالي، لتصبح على مقربة من المدخل الشرقي لطيبة الإمام.

وذكر مصدر إعلامي من “هيئة تحرير الشام” أن مقاتلي المعارضة اضطروا للانسحاب من صوران، جراء قصف جوي وصاروخي غير مسبوق استهدف أحياءها.

الموقع الرسمي لوزارة الدفاع في حكومة النظام السوري أكّد أن قوات الأسد والميليشيات الرديفة تقدمت أيضًا شمال المدينة، وسيطرت على “تل بزام” وحاجز “القبان”.

وحذر ناشطون من اقتحام قوات الأسد مدينة طيبة الإمام، بعد السيطرة على صوران، كونها تجاورها من المحور الغربي.

وبحسب مصادر عنب بلدي، فإن أبرز الميليشيات المشاركة إلى جانب قوات الأسد في معارك حماة، هي “لواء فاطميون” الأفغاني، “حركة النجباء” العراقية، “الحرس الثوري” الإيراني، “قوات الجليل” الفلسطينية، “نسور الزوبعة”، وميليشيا “الدفاع الوطني” المحلية.

وبسيطرة النظام على صوران الواقعة على أوتوستراد حماة- حلب، تعود معارك المحافظة إلى نقطة الصفر، باستعادة قوات الأسد جميع المناطق التي تقدمت لها المعارضة منذ 21 آذار الفائت.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تستعيد معردس وعينها على صوران شمال حماة
  2. قوات الأسد "تؤمّن" طيبة الإمام وتجدّد محاولات اقتحام حلفايا
  3. قوات الأسد تمهّد لاقتحام طيبة الإمام شمال حماة
  4. قوات الأسد تتقدم داخل طيبة الإمام شمال حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة