× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مسؤول: نحو ثمانية آلاف قتيل في طرطوس منذ 2011

تشييع قتلى النظام السوري (انترنت)

ع ع ع

قالت رئيسة “دائرة الشهداء” في طرطوس، منى إبراهيم، إن عدد القتلى والجرحى والمفقودين في مدينة طرطوس وصل إلى نحو 14400 شخص منذ 2011.

وأضافت إبراهيم خلال إطلاق “مشروع عمل لخدمة ذوي الشهداء” في طرطوس اليوم، السبت 29 نيسان إن عدد القتلى منذ 2011 وحتى تاريخه بلغ 7986 قتيلًا، و975 مفقودًا، و5450 جريحًا.

إبراهيم أشارت إلى أن “الدائرة تقوم بالتشييع اللائق للشهداء وجثامينهم، وتشكيل فرقة مراسم خاصة بالترسيم تليق بهم، واستقبال ذوي المفقودين بشكل يومي ومعالجة طلباتهم وفقًا للقوانين والأنظمة والإمكانيات”.

وكان رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس، زار محافظة طرطوس، في وقت سابق من الشهر الجاري، وأمر بإحداث “مكتب الشهداء” في كل منطقة بالمحافظة لمتابعة الإجراءات التي يحتاجها ذوو القتلى بشكل كامل.

ووصف خميس المدينة بـ ”عاصمة الشهداء”، إضافة إلى أنها “المحافظة التي لا يوجد فيها أُمّي واحد”.

ويأتي الاهتمام الحكومي بالمدينة بعد تذمر أهلها من ارتفاع عدد قتلى شبابها الذين يزجهم النظام السوري في مواجهة فصائل المعارضة السورية.

وتزامن الإعلان عن عدد القتلى مع أنباء تحدثت عن اشتباكات بين عناصر من الشرطة العسكرية التابعة للنظام السوري من جهة، ومطلوبين للخدمة الاحتياطية من جهة أخرى في مدينة طرطوس الثلاثاء الماضي، الرافضين للالتحاق في صفوف قوات الأسد.

ويبلغ عدد سكان طرطوس نحو 800 ألف نسمة، وتحتل المرتبة الثامنة بين المحافظات السورية من حيث عدد السكان، ويسكنها نسيج طائفي متنوع تعتبر الطائفة العلوية الأكبر فيه، ما جعلها الخزان البشري الأول لقوات الأسد منذ اندلاع الاحتجاجات ضده في آذار 2011.

مقالات متعلقة

  1. الأسد يكافئ طرطوس بصلاة العيد
  2. 82 ألفًا من نساء طرطوس غير متزوجات
  3. الأسد يأمر بإطلاق مشاريع "تنموية" جديدة في طرطوس
  4. لا معارك في طرطوس لكنها "الخاسر الأكبر"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة